نتنياهو وميتشيل يلتقيان في لندن

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

عقد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، الذي يقوم بزيارة لبريطانيا، مباحثات مع جورج ميتشيل المبعوث الأمريكي الى الشرق الأوسط في العاصمة البريطانية لندن.

ولم يصدر بعد من نتنياهو او ميتشل تعليقا على المباحثات التي جرت بينهما.

وتطالب الولايات المتحدة بتجميد بناء المستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية، كخطوة أساسية لإعادة الطرف الفلسطيني إلى طاولة المفاوضات.

ولم يقدم الاسرائيليون سوى تنازلات محدودة، حيث يبدو ان هناك مؤشرات بأن اسرائيل ستمتنع عن بناء بؤر استيطانية جديدة، بينما ستتواصل أعمال البناء في المشاريع القائمة.

وكان نتنياهو قد تعهد بعدم بناء أي مستوطنات جديدة في الضفة الغربية طالما تواصلت الجهود للتوصل إلى اتفاق سلام في الشرق الأوسط.

وقال رئيس الحكومة الاسرائيلية في مؤتمر صحفي مشترك عقده فى لندن مع نظيره البريطاني جوردون براون إنه لا نية لوقف توسع المستوطنات القائمة بالفعل في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

واصر نتنياهو على ان تجميد الاستيطان لا يشمل القدس الشرقية، إذ انها حسب ما قال "ليست مستوطنة."

وقال رئيس الحكومة الاسرائيلية ردا على سؤال لاحد الصحفيين إن اسرائيل "لن تقبل بأية تقييدات على سيادتها،" واصر على ان القدس ليست مستوطنة.

وقال مشيرا الى المحادثات مع ميتشل إنه يسعى "الى التوصل الى صيغة مقبولة تسمح لنا باستئناف عملية السلام بينما تتيح لاولئك المواطنين (المستوطنون اليهود) فرصة مواصلة العيش بشكل طبيعي."

وأضاف نتنياهو أن إسرائيل قدمت تنازلات بالفعل وأنها تتوقع الآن ردا من الفلسطينيين.

وكان براون قد عبر قبيل ذلك عن تأييده للجهود التي يبذلها الرئيس الامريكي باراك اوباما لاحياء العملية التفاوضية بين اسرائيل والفلسطينيين بما في ذلك دعوته لوقف الاستيطان اليهودي في الاراضي الفلسطينية المحتلة.

ووصف رئيس الحكومة البريطانية المستوطنات بأنها "عقبة في طريق حل الدولتين"، وقال إن قيام اسرائيل بتجميد الاستيطان سيسهل على اسرائيل تحقيق هدفها في تطبيع علاقاتها بالعالم العربي.

محادثات

وكان نتنياهو قد اجرى اجتماعا دام ساعة واحدة في مقر رئاسة الحكومة البريطانية في لندن مع براون تناول مستقبل عملية السلام في الشرق الاوسط.

وأدخل رئيس الحكومة الاسرائيلية من البوابة الخلفية لمقر الحكومة حيث تجمع متظاهرون فلسطينيون عند البوابة الأمامية وعددهم خمسون شخصا ويحملون أعلاما فلسطينية، مطالبين الإتحاد الأوربي بمقاطعة إسرائيل والضغط عليها لإستئناف محادثات السلام دون شروط.

كما سيلتقي نتنياهو بالمستشارة الالمانية انجيلا ميركل والمبعوث الامريكي الى الشرق الاوسط جورج ميتشل.

وكان رئيس الحكومة الاسرائيلية قد وصل الى لندن يوم الاثنين في بداية جولة اوروبية تستغرق اربعة ايام.

وكان نتنياهو قد اشار يوم الاحد الماضي الى ان مفاوضات السلام المتعطلة بين اسرائيل والفلسطينيين قد تستأنف في الشهر المقبل.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك