موسكو: جنود اوكرانيون شاركوا في القتال في جورجيا

دبابة روسية
Image caption دحر الروس الجورجيين بسهولة

وجه الادعاء العام في العاصمة الروسية موسكو الاتهام الى اوكرانيا بالمشاركة في الحرب التي دارت في القفقاس في الصيف الماضي الى جانب جورجيا ضد القوات الروسية.

وجاء في بيان اصدره مكتب الادعاء العام ان جنودا اوكرانيين نظاميين اضافة الى 200 عنصر من عناصر احدى الحركات القومية الاوكرانية شاركوا في القتال الى جانب الجورجيين.

ويأتي الاتهام ليزيد من توتر العلاقات المتأزمة اصلا بين موسكو وكييف.

من جانبها، نفت اوكرانيا ان تكون قد ساعدت الجورجيين في محاولتهم اعادة السيطرة على اقليم اوسيتيا الجنوبية الانفصالي.

ويقول مراسل بي بي سي في موسكو ريشارد جالبين إنه يعتقد ان هذه هي المرة الاولى التي يقوم فيها مسؤول روسي باتهام اوكرانيا مباشرة وعلنا في نطاق الحرب اللفظية الطويلة التي خاضها الجانبان حول الحرب في القفقاس.

"سياسات معادية لروسيا"

وجاء في البيان الذي اصدره مكتب المدعي الروسي العام يوم الاثنين ان "جنودا تابعين لوحدات وزارة الدفاع الاوكرانية و200 على الاقل من عناصر منظمة (UNA-UNSO) القومية الاوكرانية شاركوا بشكل فعلي في العدوان المسلح الذي شنته جورجيا على اوسيتيا الجنوبية."

وقال ناطق باسم الادعاء العام بموسكو إن القوات الروسية قد غنمت اسلحة اوكرانية مضادة للطائرات، وذكر عددا من اعضاء المنظمة المذكورة ممن شاركوا في الحرب بالاسم.

كما قال إن السلطات الروسية تحتفظ بادلة تثبت مشاركة القوات الاوكرانية في الحرب بما في ذلك بدلات عسكرية اوكرانية وصور وغيرها من الممتلكات الشخصية.

الا ان الناطق باسم وزارة الدفاع الاوكرانية نفى في تصريح نقلته وكالة اسوشييتيدبريس ان يكون اي من افراد القوات الاوكرانية النظامية قد شارك في حرب القفقاس في اغسطس/آب الماضي، الا انه لم ينف احتمال ان يكون بعض الاوكرانيين من غير العسكريين قد شاركوا في القتال.

وكانت العلاقات بين روسيا واوكرانيا قد تدهورت في وقت سابق من الشهر الجاري عندما اتهم الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف اوكرانيا باتباع سياسات معادية لروسيا.

وقال ميدفيديف إن لا امل في تحسن العلاقات بين موسكو وكييف طالما ظل الرئيس الاوكراني فيكتور يوشنكو في السلطة.