دم جاكسون "احتوى كميات قاتلة من المخدرات"

مايكل جاكسون
Image caption تشير الوثائق الى ان جاكسون كان يعالج من الارق

تكشف وثائق الطب الشرعي ان جسم نجم البوب مايكل جاكسون احتوى عند وفاته كميات مميتة من مخدر بروبوفول القوي.

وكانت تلك النتائج ضمن امر تفتيش غير علني في هيوستن كشف عنه الان.

وكان المغني توفي في 25 يونيو عن عمر 50 عاما اثر اصابته بازمة قلبية في بيته بلوس انجلس.

واستجوبت الشرطة طبيب جاكسون الخاص كونراد موراي مرتين لكنه لم يسمى كمشتبه به رسميا.

وتم الكشف عن تفاصيل تقرير الطبيب الشرعي لمقاطعة لوس انجلس بنشر امر تفتيش صدر في هيوستن تكساس حيث عيادة الدكتور موراي.

وجرت مداهمة عيادات موراي الشهر الماضي في اطار تحقيقات الشرطة في موت المغني.

ويقول مراسل بي بي سي في لوس انجلس ان المحققين يحاولون التاكد من شبهة القتل الخطأ نتيجة الاهمال الطبي.

ولم ينشر مكتب الطبيب الشرعي نتائج فحوصاته المتعلقة بوفاة جاكسون.

كما رفض التعليق على تقرير لوكالة اسوشيتدبرس افاد بان مصدرا في الشرطة قال ان الطبيب الشرعي استبعد الشبهة الجنائية في وفاة المغني.

شبهة ادمان

Image caption يظل طبيب جاكسون الشخصي كونراد موراي في بؤرة التحقيقات

وطبقا لما جاء في مذكرة التفتيش فان الطبيب الشرعي بلوس انجلس "راجع نتائج الفحوص السمية الاولية وتقديره المبدئي ان وفاة جاكسون كانت نتيجة لوجود كميات مميتة من البروبوفول".

وتكشف الوثائق ان الدكتور موراي ابلغ الشرطة انه كان يصف بروبوفول لجاكسون ضمن علاجه من الارق.

لكنه قال انه كان يخشى من ان جاكسون ربما اصبح مدمنا على المخدر وكان يحاول فطمه عنه باستخدام ادوية بديلة.

وفي صباح يوم وفاته يقال ان موراي تراجع واعطى جاكسون جرعة بسيطة من البروبوفول بعدما لم تنفع الادوية الاخرى.

وذكرت صحيفة لوس انجلس تايمز ان الطبيب ترك المغني وحده ليجري بعض المكالمات الهاتفية وعندما عاد لم يكن جاكسون يتنفس.

والمعروف ان موراي اجرى تنفسا صناعيا لمريضه فيما تم استدعاء الاسعاف الطبي الا ان جاكسون اعلنت وفاته لدى وصوله المستشفى.

ويضيف مراسلنا ان عبوات بروبوفول التي وجدت في بيت جاكسون تشير الى انه وصف له من قبل عدة اطباء لكن موراي يظل في بؤرة التحقيق.