مقتل 40 على الاقل في انفجار بقندهار

قندهار
Image caption تسبب الانفجار في دمار واسع

ادى انفجار سيارة مفخخة في مدينة قندهار جنوبي افغانستان الى مقتل 40 شخصا على الاقل واصابة اكثر من 60 بجراح.

وادى الانفجار الى احداث دمار واسع في مركز المدينة، إذ انهارت عدة مباني مما اسهم في زيادة عدد الاصابات.

ووقع الانفجار بعد وقت قصير من الاعلان عن النتائج الاولية للانتخابات الرئاسية التي جرت في افغانستان يوم الخميس الماضي.

وكان اربعة جنود امريكيين قد قتلوا في انفجار آخر في قندهار في وقت سابق اليوم، مما جعل العام الحالي 2009 العام الذي حصد اكبر عدد من ارواح الجنود الاجانب منذ قيام الولايات المتحدة بغزو افغانستان وازاحة حركة طالبان عن السلطة عام 2001.

ولم تعلن اية جهة مسؤوليتها عن التفجير الاخير في قندهار، المدينة التي تعتبر معقلا لحركة طالبان والتي شهدت عدة هجمات في السنة الجارية.

وكانت تقارير اولية من المدينة قد ذكرت ان عدة سيارات مفخخة انفجرت في وقت واحد، او ان المهاجمين استخدموا شاحنة او صهريجا محملة بالمتفجرات.

ووقع الانفجار بالقرب من الدوائر العائدة لمجلس بلدية قندهار، مما احدث دمارا واسعا فيها وادى الى اصابة الكثيرين جراء انهيار المباني عليهم.

كما تسبب الانفجار الهائل في تهشم زجاج النوافذ في العديد من احياء المدينة.

يذكر ان المنطقة التي استهدفها الهجوم تضم العديد من الفنادق ومقرات المنظمات غير الحكومية، التي تضررت جميعها بفعل الانفجار.

ووقع الانفجار بعد الغروب بقليل، اثناء قيام الاهالي بتناول طعام الافطار.

ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عن اغا لالاي عضو المجلس البلدي في قندهار قوله: "تصورنا ان زلزالا ضرب المدينة، فقد انقطع التيار الكهربائي ثم وقع انفجار هائل. وقد قامت الشرطة بعزل المنطقة وباشرت بنقل الجرحى الى المستشفيات."

ونقلت وكالة الاسوشييتيدبريس عن محمد شير شاه، نائب مدير شرطة اقليم قندهار قوله: "ها هم يقتلون النسوة والاطفال والافغان الابرياء مرة اخرى. ليسوا بشرا، بل حيوانات. تستطيع ان ترى بأم عينك الدمار الذي يزرعه هذا العدو."

يذكر ان يوم التصويت في الانتخابات الرئاسية كان قد شهد سلسلة من الهجمات شملت معظم الاراضي الافغانية.

وقالت القوات الدولية التي يقودها حلف شمال الاطلسي إن يوم الخميس لوحده شهد اكثر من اربعمئة هجوم.

اما الجنود الامريكيون الاربعة، فقد قتلوا بينما كانوا يقومون "بواجب الدورية في واحدة من اخطر المناطق في افغانستان" حسب التصريح الذي ادلى به الناطق باسم حلف الاطلسي البريجادير اريك ترمبلاي دون ان يحدد موقع الهجوم بالضبط.

وبمقتل الجنود الاربعة، ترتفع حصيلة القتلى في صفوف القوات الغربية في افغانستان خلال 2009 الى 295 قتيل. يذكر ان 294 جنديا اجنبيا قتلوا في افغانستان في العام الماضي 2008.

وكانت الولايات المتحدة قد رفدت قواتها العاملة في افغانستان باكثر من 30 الف جندي اضافي منذ صدور قرار الرئيس باراك اوباما بارسال التعزيزات الى هذا البلد في شهر مايو/ايار الماضي مما ضاعف عدد القوات الامريكية ورفع عدد القوات الاجنبية في افغانستان الى حوالي الـ 100 الف جندي.

اما النتائج الاولية لانتخابات الخميس الرئاسية التي اعلنت اليوم، فقد اظهرت تقدم الرئيس الحالي حامد كرزاي تقدما طفيفا على اقوى منافسيه وزير الخارجية الاسبق عبدالله عبدالله بنسبة 40,6 في المئة مقابل 38,7 في المئة للاخير.