أوباما لا يستبعد لقاء القذافي الشهر القادم

الرئيس الأمريكي، باراك أوباما
Image caption لم يتقرر بعد ما إذا كانا سيجتمعان

اكد البيت الابيض ان الرئيس الامريكي باراك اوباما لم يقرر لقاء الزعيم الليبي معمر القذافي في الجمعية العامة للامم المتحدة الشهر المقبل لكنه لا يستبعد تماما مثل هذا الاحتمال.

ويقول المراقبون ان مجرد تحية سريعة بين الزعيمين ستكون بمثابة اشارة سياسية قوية فيما يتزايد الاستياء في الولايات المتحدة بعد ان استقبل الليبي عبد الباسط المقرحي المدان في اعتداء لوكربي والذي افرجت عنه اسكتلندا الخميس استقبال الابطال في بلاده.

وسيشارك اوباما في الجمعية العامة للامم المتحدة للمرة الاولى في سبتمبر كما سيلقي فيها القذافي كلمة مما يثير تكهنات حول لقاء بين الرجلين في اطار الجهود الرامية لتحسين العلاقات الامريكية الليبية.

وقال متحدث باسم البيت الابيض "هذه السنة يرأس القذافي الجمعية العامة واتصور انهما سيلتقيان في لحظة ما".واضاف "لكن ليس هناك اي اجتماع مقرر ولا مشروع لتنظيم لقاء".

واثار الافراج عن المقرحي لاسباب صحية ردود فعل مستنكرة من السلطات الامريكية وعائلات ضحايا الاعتداء الذي اسفر عن سقوط 270 قتيلا ،معظمهم من الامريكيين، في 21 ديسمبر 1988 عندما فجرت طائرة بانام فوق قرية لوكربي الاسكتلندية. وكان باراك اوباما قال ان هذا الافراج "بغيض تماما".