"الأخ الاكبر" يحتجب بعد العام القادم

الأخ الأكبر
Image caption القناة الرابعة قالت إن البرنامج لم يعد يلقى اقبالا كما كان

أعلنت القناة التليفزيونية الرابعة (التجارية) في التليفزيون البريطاني أنها ستوقف إنتاج برنامجها المثير للجدل "الأخ الأكبر" ابتداء من عام 2011.

وكان بث هذا البرنامج، وهو من نوع برامج تليفزيون الحقيقة، قد بدأ عام 2000، وهو يعتمد على وجود من 10 إلى 12 شخصية بينهم شخصيات المشاهير، في مكان مغلق وتصويرهم ليلا ونهارا بكاميرات الفيديو وتسجيل كيف سيتفاعلون معا.

ويشرك البرنامج جمهور المشاهدين في اختيار الشخصية التي يجب أن تغادر البرنامج.

والشخصية التي تبقى حتى النهاية تكون هي الشخصية الفائزة في البرنامج الذي يحظى بشعبية كبيرة.

وقد حقق البرنامج بعد انتشاره، معدلات مشاهدة هائلة.

وقد أثارت المشاجرات التي تقع بين الشخصيات التي تشارك في البرنامج أحيانا، أو مشاهد الصياح والخلافات الحادة بعض الانتقادات سواء على الصعيد المحلي أو الدولي.

إلا أن المشاهدين أصبحوا تدريجيا يشعرون بالملل من البرنامج وأعرض الكثيرون عن مشاهدته، لذلك قررت القناة الرابعة الغاءه بعد أن تنتهي سلسلة الحلقات التي أعدت لقتديمها العام القادم.

وتأمل القناة في استثمار الميزانية الضخمة التي وفرتها للبرنامج في انتاج أعمال درامية.