العنف في بورما يؤدي الى نزوح الآلاف

جنود بورميون
Image caption الصين اقامت مخيمات للنازحين على الحدود

افادت تقارير اعلامية ان آلاف السكان نزحوا عن بورما عابرين الحدود الى داخل الصين خلال الاسابيع الاخيرة بسبب اعمال العنف التي تدور بين مجموعات متمردين ينتمون الى اثنيات مختلفة.

وقالت وسائل الاعلام الصينية ان عدد الذين عبروا الحدود باتجاه الصين تخطى الـ10 آلاف شخص.

في غضون ذلك ارسل الجيش البورمي وحدات مؤلفة من مئات الجنود الى المناطق التي تشهد اضطرابات.

وافاد ناطق حكومي ان السلطات تحاول الضغط على المتمردين من اجل تسليم اسلحتهم للدولة وذلك قبل الانتخابات المقررة العام المقبل.

وقالت احدى مجموعات المتمردين في منطقة كوكانغ في بورما في بيان لها ان "الوضع بالغ التشنج ووسط المخاوف من اندلاع حرب اهلية فقد فر عشرات الآلاف من المنطقة".

مخيمات

وقال المتمردون في البيان الذي وزعته الحملة الامريكية من اجل بورما ان "المشكلة وقعت حين ارسلت الحكومة قواتها الى كوكانغ التي يطغى عليها الطابع الاثني الصيني".

وقال سكان في المناطق الصينية التي دخل اليها النازحون ان السلطات الصينية اقامت مخيمات لجوء لتأمين المأوى لهم.