ألامم المتحدة تدين التعامل مع السكان الاصليين في استراليا

إثنان من السكان الاصليين يؤديان طقوسا
Image caption يشكو السكان الاصليون في استراليا من التمييز

وجه مقرر شؤون السكان الاصليين بالامم المتحدةانتقادات للاجراءات التى اتخذتها السلطات الاسترالية لمكافحة إساءة معاملة الاطفال وإدمان الكحول وسط تجمعات السكان الاصليين في البلاد.

ووصف البروفيسور جيمس انايا هذه الاجراءات بأنها تمييزية وتسيئ للسكان الاصليين.

جاءت تصريحات المسؤول الاممي عقب جولة له في بلدات يقطنها هؤلاء السكان على اثر شكاوى من عنصرية تشوب تصرفات الحكومة.

وتشمل الاجراءات قيودا على كيفية إنفاق مخصصات الرعاية الاجتماعية وحظرا على الكحول والمواد الاباحية.

وكانت السلطات الفيدرالية قد سيطرت على عشرات من هذه البلدات في اقليم الشمال الاسترالي عام 2007، وعلقت الحكومة العمل بقانون التمييز العرقي لإفساح المجال أمام تنفيذ هذه الاجراءات المثيرة للجدل.

"عنصرية متأصلة"

وقد اتخذت هذه التدابير إبان فترة حكومة المحافظين التى ترأسها جون هوارد، ولكنها بقيت من دون تغيير كبير في عهد رئيس الوزراء كيفين رود الذى جاء للسلطة عام 2007.

كما تم نشر فرق طبية وعمال اجتماعيين في اطار هذه السياسة، بهدف محاربة العنف والانتهاك الشائع للاطفال في بعض مجتمعات السكان الاصليين في الاقاليم الشمالية.

وقال البروفيسور انايا إن هناك "عنصرية متأصلة" في استراليا وإن السياسة المطبقة حاليا تزيد من هذه العنصرية في الاقاليم الشمالية.

وأضاف أنايا في العاصمة الاسترالية كانبيرا " إن هذه الاجراءات تعد تمميز مفضوحا ضد السكان الاصليين وانتهاكا لحقهم في تقرير مصيرهم وتسيئ لمجتعات هي محل استياء بالفعل."

وقد قام البروفيسور أنايا بزيارته لتجمعات السلكان الاصليين بناء على طلب جماعات من هؤلاء السكان وقادة كنسيون ومنظمات عاملة في مجال العدالة الاجتماعية.

دراسة حديثة

واشارت دراسة حديثة الى ان الفجوة تتسع بين سكان استراليا غير الاصليين ونظرائهم الاصليين في قضايا مثل الاساءة الى الاطفال والعنف الاسري.

وفي رده على تقرير أنايا قال رئيس الوزراء الاسترالي كيفين رود إنه " تقرير مدمر" بشأن وضع غير مقبول.

وكان رود قد قدم اعتذارا رسميا عن أخطاء الماضي من قبل الحكومات المتعاقبة بحق سكان استراليا الاصليين.

بيد انه حالة من التذمر تسود صفوف هؤلاء السكان تجاه رود لعدم الغاءه للسياسة المتبعة بحقهم، بحسب مراسل بي بي سي في سيدني نيك برايانت.