كوريا الشمالية تفرج عن صيادين كوريين جنوبيين

لم شمل أسرة اضطرت إلى الانفصال بسبب الحرب الكورية
Image caption استئناف العمل بنظام جمع شمل الأسر يدل على سعي البلدين إلى تخفيف حدة التوتر بينهما

أعلنت كوريا الشمالية نيتها الإفراج عن 4 صيادي أسماك من كوريا الجنوبية كانت قد احتجزتهم بتهمة دخول مياهها الإقليمية.

وسيجري تسليم الصيادين مع قاربهم الى السلطات في كوريا الجنوبية الساعة الخامسة من بعد الظهر، حسب ما صرح به المتحدث باسم وزارة توحيد الكوريتين في كوريا الجنوبية.

وجاء هذا الإعلان بعد ساعات من اتفاق الكوريتين على استئناف العمل بنظام جمع شمل الأسر المشتتة بين البلدين وفقا لبيان صادر عن الطرفين علما بأن كوريا الشمالية كانت قد أوقفت العمل بهذا النظام قبل سنتين.

وبدأ البلدان العمل بنظام جمع الأسر سنة 2000 لكن تدهور العلاقات بينهما أدى إلى إيقاف العمل بهذا النظام غير أن الكوريتين استأنفتا المباحثات بشأن هذا الموضوع خلال الأسبوع الجاري.

وورد في بيان مشترك صادر عن البلدين أن مئات الأسر التي اضطرت إلى الانفصال بسبب الحرب الكورية ما بين 1950-1953 سيتاح لها جمع الشمل بدءا من أواخر شهر سبتمبر/أيلول المقبل.

ويأتي التوصل إلى الاتفاق الحالي في إطار أحدث بادرة على سعي البلدين إلى تخفيف حدة التوتر بينهما.

وتوصل مسؤولو الصليب الأحمر من البلدين إلى اتفاق بعد ثلاثة أيام من المباحثات في منتجع مونت كامجانج حيث ستجري إجراءات جمع شمل العائلات المشتتة ما بين 26 سبتمبر و 1 أكتوبر.

ويقول مراسل بي بي سي في سيول، جون سادوورث، إن عشرات الآلاف من العائلات اضطرت إلى الانفصال بسبب الحرب الكورية غير أن العدد المسموح له بجمع الشمل لفترة قصيرة لن يزيد عن بضع مئات.

ويوجد البلدان في حالة حرب من الناحية الفنية نظرا لأن الكوريتين لم تبرما معاهدة سلام بعد انتهاء الحرب بينهما.

و لا يُسمح للأسر المشتتة والمقيمة في المنطقة الحدودية الشديدة التحصين بالاتصال عن طريق الرسائل البريدية أو المكالمات الهاتفية أو تبادل الرسائل الإلكترونية.