كرزاي يوسع الفارق عن منافسيه في الانتخابات

حامد كرزاي
Image caption الرئيس الأفغاني وسع الفارق مع منافسيه

أعلنت اللجنة الانتخابية الأفغانية أن الرئيس حامد كرزاى يتقدم - فيما فُرز حتى الآن من أصوات - على منافسيه فى الانتخابات الرئاسية التى جرت أخيرا. وقال اللجنة إن كرزاى حصل على 46 % مقابل 31% لأقرب منافسيه عبد الله عبد الله.

وأشار المسؤول في اللجنة الانتخابية المستقلة داود نجفي الى ان هذه النتائج التي تصدر بشكل تدريجي منذ الثلاثاء ليست ذات دلالة كبيرة إذ لا تشمل سوى 35% من مكاتب التصويت.

اما المرشح المستقل رمضان بشاردوست فحصل على 13.6% من الأصوات ووزير المالية السابق اشرف غاني على 2.3%؟

ومن أصل مليونين و32 الفا و734 بطاقة انتخاب اعتبرت صحيحة, حصل كرزاي على 940 الفا و558 صوتا مقابل 638 الفا و924 لعبدالله و277 الفا و404 لبشاردوست و47 الفا و375 لغاني.

واشار المتحدث باسم لجنة الانتخابات احمد مسلم خرام ان اللجنة تلقت 1740 شكوى منذ يوم الاقتراع و2027 شكوى منذ بدء الحملة الانتخابية المتعلقة بالانتخابات الرئاسية.

واكد المتحدث باسم اللجنة الانتخابية ان لجنته لم تتعرض حتى الان لأي تهديد أو ضغوطات.

اتهامات

وقد وجه عبد الله اتهامات جديدة إلى السلطات الإفغانية بارتكاب انتهاكات واسعة النطاق أثناء الاقتراع. وأضاف عبد الله - فى مقابلة مع البى بى سى - أن صناديق الاقتراع كانت قد مُلئت سلفاً بمئات الآف من أوراق التصويت ـ حسب قوله.

وأضاف عبد الله أنه في حال نزاهة نتائج الانتخابات المعلنة، فإنها ستؤكد تقدمه على المنافسين الآخرين.

Image caption تم فرز 17 في المئة فقط من الأصوات حتى الآن

وأكد أن مئات الالاف من الأصوات المزورة لصالح منافسه الرئيس كرزاي وضعت في صناديق الاقتراع.

ودعا عبد الله إلى اتخاذ المراقبين الدوليين إجراءات ملموسة بهدف إضفاء الشرعية على نتائج الانتخابات، مضيفا أنه لن يعمل مع كرزاي ولن يقبل بتسوية في حين دعت الدول الغربية إلى التزام الشفافية.

ويحمل تهديد عبد الله بعدم قبول نتائج الانتخابات لو اتضح أنها زورت إمكانية اندلاع أعمال عنف رغم أن المتنافسين كانوا قد تعهدوا سابقا بالسيطرة على أنصارهم.

ودعت فرنسا إلى عقد اجتماع للدول الغربية الرئيسية بهدف مناقشة موقفها من الانتخابات الرئاسية الأفغانية.

وقال ناطق باسم وزارة الخارجية الفرنسية إن ممثلي الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وفرنسا سيجتمعون في باريس يوم الأربعاء المقبل.

وأضاف الناطق الفرنسي الذي رفض الكشف عن هويته أن المبعوث الأمريكي إلى أفغانستان وباكستان، ريتشارد هولبروك، يريد إجراء جولة إعادة بهدف معاقبة كرزاي وإفهامه أن سلطاته محدودة وأنها رهن بحصوله على دعم شعبي حقيقي.

إدانة

وأدان البيت الأبيض حدوث أي أعمال تزوير يمكن أن تكون شابت الانتخابات، وتأتي هذه الإدانة في ظل التقارير التي تحدثت عن اجتماع عاصف بين المبعوث الأمريكي والرئيس الأفغاني بعيد الانتخابات.

Image caption عمليات الفرز مازالت مستمرة

ورغم أن الولايات المتحدة وباقي الدول الغربية رحبت بإجراء الانتخابات الأفغانية، فإنها عبرت عن قلقها من الخروقات التي يمكن أن تكون شابت الانتخابات.

كما أن القوى الغربية قلقلة من أن نسبة المشاركة التي تقدر ما بين 30 و 35 في المئة حسب النتائج الأولية قد لا تكفي لإضفاء الشرعية على الانتخابات.

ودلت النتائج المعلنة حتى اليوم على أن كرزاي متقدم على منافسه الرئيسي، عبد الله الذي شغل سابقا منصب وزير الخارجية علما بأن 17 في المئة فقط من النتائج تم فرزها حتى الآن.

وقالت مفوضية الانتخابات إنها تلقت أكثر من ألف شكوى منها 790 شكوى يوم إجراء الانتخابات، وكثير منها تقدمت بها حملة عبد الله.