براون يلمح إلى إمكانية زيادة عدد القوات البريطانية في أفغانستان

رئيس الوزراء البريطاني، جوردن براون
Image caption قال براون إن معدات جديدة مثل العربات المصفحة بشكل أفضل ستُوفر للجنود في ميادين القتال

أعطى رئيس الوزراء البريطاني، جوردن براون، إشارة قوية خلال زيارته المفاجئة إلى أفغانستان إلى إمكانية زيادة عدد الجنود البريطانيين هناك.

وقال براون عند زيارته إقليم هلمند إنه يرغب في تسريع جهود تدريب أفراد الشرطة والجيش الأفغان، مضيفا أنهم يحتاجون إلى دعم الجنود البريطانيين.

وتعهد براون بتوفير حماية أكبر للجنود البريطانيين من مخاطر القنابل المزروعة على قارعة الطرق المصنعة محليا.

ويُذكر أن هناك 9 آلاف جندي بريطاني في أفغانستان ومعظمهم يتركزون في إقليم هلمند علما بأن 207 جنود قتلوا منذ عام 2001.

وقال براون الذي يزور أفغانستان للمرة الرابعة في غضون سنة إن تكثيف جهود تدريب القوات الأفغانية من شأنه السماح لهم "بتحمل مسؤوليات أكبر عن قضاياهم".

وتابع براون "أعتقد أننا يمكن تدريب 50 ألف جندي إضافي خلال السنة المقبلة. يمكن تقديم الدعم لهم بفضل جهود الشراكة والتدريب التي توفرها القوات البريطانية".

وواصل قائلا إن معدات جديدة مثل العربات المصفحة بشكل أفضل تُوفر للجنود في ميادين القتال.

وفي هذا الصدد، قال براون "إن هدف المعدات الجديدة هو توفير حماية أفضل لقواتنا وفي الوقت ذاته جعلها أكثر قدرة على المناورة".

وقال براون إن الهدف من زيارته هو "تمهيد الطريق لزيادة عدد القوات البريطانية بهدف تسريع استراتيجية قوات الحلفاء الخاصة بتدريب قوات الجيش والشرطة الأفغانية".

وأضاف براون أن "تدريبا أسرع يتطلب مزيدا من القوات البريطانية لتدريب الأفغان".

وقد ناقش رئيس الوزراء البريطاني هذه المسألة مع قائد قوات الحلف الأطلسي (الناتو) هناك الجنرال الأمريكي ستانلي ماكريستال.

وواصل براون قائلا "يُتوقع أن يقول (الجنرال ماكريستال) للرئيس أوباما إن مزيدا من الجنود مطلوبون في كل الميادين، ومن شبه المؤكد أن بعضهم سيكونون بريطانيين".

وأضاف براون أن 200 اختصاصي في مكافحة القنابل المزروعة على قارعة الطرق سيكونون جاهزين للذهاب إلى أفغانستان في الخريف المقبل.

لقاء

والتقى براون خلال زيارته إلى عاصمة إقليم هلمند، لشكر جاه التي دامت ساعتين، مع المرشال السير جوك ستيرب وقائد القوات الأمريكية الجنرال ستانلي ماكريستال.

وكان براون قال خلال زيارة سابقة لأفغانستان إنه يرغب في رفع عدد القوات الأفغانية من 75 إلى 135 ألف فرد مع حلول نهاية عام 2011، إضافة إلى زيادة عدد أفراد الشرطة.

لكن براون خلال زيارته الحالية قال إنه يرغب في تنفيذ البرنامج المقترح خلال سنة.

وقال نائب المحرر السياسي لبي بي سي، جيمس لاندال، الذي رافق براون خلال زيارته لأفغانستان إن بعض الأصوات اتهمت براون بأنه لم يفعل ما فيه الكفاية من أجل دعم القوات البريطانية.

وأضاف المراسل أن براون يعتقد أن حملة تأمين الانتخابات الأفغانية كانت تستحق كل العناء الذي بذل فيها رغم ضعف المشاركة في الانتخابات في بعض المناطق ومقتل بعض الجنود البريطانيين.