المعارضة اليابانية تتجه إلى فوز تاريخي

ناخبون في اليابان
Image caption الأوضاع الاقتصادية كانت عاملا حاسما في النتائج

أشارت نتائج استطلاعات رأي أولية عقب إغلاق مراكز الاقتراع في اليابان إلى أن الحزب الديمقراطي المعارض في طريقه إلى تحقيق فوز تاريخي ينهي هيمنة الحزب الليبرالي الديمقراطي على السلطة.

فقد توقع استطلاع لرأي الناخبين بعد الخروج حصول الحزب الديمقراطي على نحو 315 مقعدا من إجمالي مقاعد مجلس النواب البالغ 480 مقعدا.

وجرى الاقتراع على من سيقود البلاد في وقت يشهد فيه الاقتصاد الياباني اوقاتا صعبة بسبب الركود الحاد الذي ادى الى ارتفاع ارقام البطالة الى مستويات غير مسبوقة.

ويرى محللون ان الناخب الياباني عاقب من خلال التصويت الحزب الليبرالي الحاكم، بزعامة رئيس الوزراء الحالي تارو آسو، لما يحدث من تدهور في الاقتصاد.

يشار الى ان الحزب الليبرالي الديمقراطي الياباني حكم البلاد منذ عام 1955 بشكل متواصل، باستثناء فترة لا تزيد على 11 شهرا، حكم فيها حزب آخر.

وقال زعيم الحزب الديمقراطي الياباني المنافس يوكيو هاتوياما، قبيل توقف الحملات الدعائية، انها ستكون انتخابات تاريخية.

كما يقول مراسلون ان رغبة الناخب الياباني في التغيير بعد سنوات عديدة من حكم الحزب الليبرالي الديمقراطي مثلت عاملا حاسما في تحديد النتائج.

وقال تاكاشي ميكورايا بروفيسور العلوم السياسية في جامعة طوكيو ان هذه الانتخابات تطغى عليها العواطف اكثر من البرامج او الشعارات السياسية.