واشنطن تحث سلطات بورما على وقف حملتها ضد الأقليات

جنود بورميون
Image caption الصين اقامت مخيمات للنازحين على الحدود

حثت الولايات المتحدة الاثنين بورما على وقف هجماتها على الاقليات العرقية, معربة عن "قلقها العميق" حيال النزاع المستمر الذي اجبر ثلاثين الف شخص على الاقل على اللجوء الى الصين.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية "نحض السلطات في بورما على وقف هجومها وعلى ارساء حوار فعلي مع الاقليات العرقية وكذلك مع المعارضة الديمقراطية".

وبحسب حصيلة اوردها الاحد التلفزيون الرسمي في بورما, ادت المواجهات في شمال شرق البلاد بين الجيش البورمي ومجموعة كونانغ المتمردة خلال ثلاثة ايام الى 26 قتيلا في صفوف القوى الامنية والى ثمانية قتلى في صفوف المتمردين.

وقالت المفوضية العليا للاجئين في الامم المتحدة ان المعارك اجبرت نحو ثلاثين الف شخص على اللجوء الى الصين.

مخيمات

وقال المتمردون في البيان الذي وزعته الحملة الامريكية من اجل بورما ان "المشكلة وقعت حين ارسلت الحكومة قواتها الى كوكانغ التي يطغى عليها الطابع الاثني الصيني".

وقال سكان في المناطق الصينية التي دخل اليها النازحون ان السلطات الصينية اقامت مخيمات لجوء لتأمين المأوى لهم.

وافاد ناطق حكومي ان السلطات تحاول الضغط على المتمردين من اجل تسليم اسلحتهم للدولة وذلك قبل الانتخابات المقررة العام المقبل.

وقالت احدى مجموعات المتمردين في منطقة كوكانغ في بورما في بيان لها ان "الوضع بالغ التشنج ووسط المخاوف من اندلاع حرب اهلية فقد فر عشرات الآلاف من المنطقة".