تعليق عضوية فيجي في الكومنولث

باينيماراما
Image caption الكومودور فرانك باينيماراما

قررت منظمة دول الكومنولث تجميد عضوية فيجي، وذلك لتجاهلها طلب المنظمة اجراء انتخابات جديدة قبل حلول السنة المقبلة.

وقالت المنظمة التي تضم في صفوفها 53 بلدا إن تقاعس حكومة فيجي في تحقيق اي تقدم على طريق الديمقراطية هو سبب قرارها تجميد عضويتها.

وكانت السلطات الفيجية قد تجاهلت مطالب الكومنولث باجراء انتخابات جديدة قبل حلول شهر اكتوبر/تشرين الاول 2010، واصرت على الالتزام بما وصفتها بـ"خارطة الطريق" الخاصة بها والتي تنص على اجراء الانتخابات في 2014.

وكان الحاكم الحالي لفيجي الكومودور فرانك باينيماراما قد اطاح بحكومة البلاد المنتخبة في انقلاب عسكري عام 2006.

ويقول باينيماراما إنه بحاجة الى المزيد من الوقت من اجل اجراء الاصلاحات الضرورية لاستبدال النظام الانتخابي المعمول به في البلاد، والذي يميز لصالح سكان البلاد الاصليين على حساب ذوي الاعراق الاخرى.

الا ان منتقدي باينيماراما يقولون إنه عطل الدستور واحتجز المعارضين وقمع حرية التعبير منذ استيلائه على السلطة.

"ديمقراطية حقيقية"

وكانت منظمة دول الكومنولث - وهي منظمة تجمع تحت لوائها 53 مستعمرة بريطانية سابقة اضافة الى بريطانيا ذاتها - قد طالبت حكومة فيجي بتنفيذ مطلبها باجراء مفاوضات مع المعارضة، وباجراء انتخابات قبل حلول الاول من سبتمبر/ايلول من العام المقبل، الا انها (اي المنظمة) قالت في بيان اصدرته الاسبوع الماضي بأن الكومودور باينيماراما قد اوضح بأنه لن يرضخ لمطالبها.

وكرر الكومودور باينيماراما معارضته لطروحات الكومنولث في حديث ادلى به لاحدى الاذاعات المحلية اليوم الثلاثاء، حسب ما اوردت وكالة الانباء الفرنسية.

وقال الكومودور باينيماراما في حديثه المذاع: "تعتقد الحكومة الفيجية ان خارطة الطريق هي السبيل الوحيد الذي يضمن ديمقراطية حقيقية ومستدامة، بما في ذلك اجراء انتخابات جديدة عام 2014، وسنلتزم بها."

يذكر ان الكومنولث كان قد منع فيجي من حضور اجتماعاته الوزارية.

اما الآن وقد جمدت عضويتها، لن تتمكن فيجي من الاستفادة من المعونات التي تقدمها المنظمة كما ستحرم من شرف المشاركة في دورة العاب الكومنولث التي ستجري في العام المقبل.