انفجار في أفغانستان يودي بحياة نائب مدير الاستخبارات

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أفاد حاكم إقليم لاغمان الأفغاني أن تفجيرا انتحاريا وقع في أحد المساجد وأودى بحياة نائب مدير الاستخبارات الأفغانية بالاضافة الى 21 شخصا آخر على الأقل.

وقال المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد لوكالة أسوشييتد برس للأنباء إن انتحاريا استهدف عبدالله لاغماني نائب مدير الاستخبارات في هذا التفجير الذي وقع في بلدة بلدة مهتار لام.

وجاء الهجوم بعد أن اصدرت الأمم المتحدة تقريرا تضمن أن إنتاج الأفيون قد انخفض بشكل كبير في أفغانستان.

وتضمن التقرير الذي صدر عن مكتب المخدرات والجريمة التابع للأمم المتحدة أن زراعة الخشخاش قد انخفضت بنسبة 22 في المئة بينما انخفض إنتاج الأفيون بنسبة 10 في المئة.

"مضرجون بالدماء"

وأفادت التقارير أن الانتحاري فجر نفسه في حشد من المسؤولوين كانوا قد تجمعوا أمام المسجد في البلدة المذكورة.

وقال حاكم الإقليم لطف الله مشعل في مؤتمر صحفي إن 35 شخصا قد جرحوا نتيجة التفجير، بالإضافة الى مقتل ما لا يقل عن 22 شخصا بينهم ثلاثة من كبار المسؤولين في الإقليم.

وقال متحدث باسم طالبان لبي بي سي إن الحركة تقف وراء التفجير.

ونسبت وكالة رويترز للأنباء إلى شاهد عيان قوله إن حافلة صغيرة نقلت عددا من الجرحى كانوا مضرجين بالدماء.

نجاح طالبان

جندي في أفغانستان

تصاعدت أحداث العنف منذ ما قبل الانتخابات

وقد غادرت ثماني سيارات إسعاف موقع الانفجار وتوجهت الى جلال أباد، وهي أقرب مدينة كبيرة الى الموقع، حسب شهود عيان.

ويقول مراسل بي بي سي في كابول ديميان جراماتيكاس إن نجاح هذه العملية يشكل ضربة لجهود الحكومة الرامية الى مكافحة المتمردين، خاصة أن لاغماني عرف بدوره المميز في مكافحة الجريمة والمتمردين.

وتبين هذه العملية قدرة طالبان على تنفيذ ضربات موجهة إلى أهداف محددة.

وقد ارتفعت وتيرة العنف لتبلغ ذروتها هذه السنة، وكان قائد القوات الأمريكية قد صرح هذا الأسبوع أن الأوضاع في تدهور وأن هناك حاجة لتغيير الاستراتيجية العسكرية.

وهذا الهجوم هو الأخير في سلسلة هجمات نفذتها طالبان قبل وبعد الانتخابات جنوبي وشرقي البلاد.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك