العفو الدولية تطالب برفع العقوبات الامريكية عن كوبا

كوبا
Image caption فرضت الولايات المتحدة حصارا تجاريا على كوبا عام 1962 بحجة انتهاك هافانا لحقوق الانسان

طالبت منظمة العفو الدولية الولايات المتحدة برفع العقوبات التي تفرضها على كوبا كمقدمة لكسر الحصار التجاري "اللا اخلاقي" الذي تطبقه واشنطن على هافانا منذ عام 1962.

يذكر ان على الرئيس الامريكي باراك اوباما ان يقرر قبل الرابع عشر من الشهر الجاري ما اذا كان سيمدد العمل بقانون "التبادل التجاري مع العدو" الذي تفرض بموجبه واشنطن عقوبات على هافانا.

وتقول ايرين خان الامين العام لمنظمة العفو الدولية إن الحصار الاقتصادي الذي تفرضه الولايات المتحدة على كوبا يمنع الكوبيين من الحصول على الادوية والعقاقير الضرورية.

وكانت الولايات المتحدة قد فرضت حصارا تجاريا شاملا على كوبا عام 1962 بحجة انتهاك حكومة هافانا لحقوق الانسان.

وكان الرئيس اوباما قد اكد بأن الحصار لن يرفع ما لم تطلق هافانا سراح "السجناء السياسيين" وتحسن من اوضاع حقوق الانسان لمواطنيها.

"ادوية ضرورية"

ولكن منظمة العفو الدولية التي تتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقرا لها تشعر بالقلق لأن الحصار يعرض حياة المواطنين الكوبيين للخطر بحرمانهم من الادوية التي يحتاجونها.

وقالت خان: "إن الحصار الامريكي على كوبا لا اخلاقي ويجب رفعه فورا."

واضافت الامين العام لمنظمة العفو الدولية: "ان الحصار يحرم ملايين الكوبيين من الاستفادة من الادوية والمعدات الطبية الضرورية."

وكشفت المنظمة، مستخدمة بيانات اعدتها الامم المتحدة، بأن عجز كوبا عن استيراد المقويات وغيرها من الادوية من الولايات المتحدة قد ادى الى زيادة عدد الكوبيين المصابين بفقر الدم.

وجاء في تقرير اعدته منظمة العفو ان 37,5 في المئة من الاطفال الكوبيين ممن هم تحت سن الثالثة قد تأثروا بالحصار المفروض على تصدير الادوية المقوية الى كوبا.

وكانت الحكومة الامريكية قد فرضت الحصار على كوبا في اعقاب الثورة التي جاءت بالرئيس فيدل كاسترو الى السلطة، محاولة منها لاجبار الكوبيين على رفض سياسات كاسترو الاشتراكية واعتناق الرأسمالية و"الديمقراطية" عوضا عنها.

وكان الرئيس اوباما قد المح الى انه يميل الى احداث انفراج في علاقات بلاده مع كوبا، كما رفع الحظر الذي كان مفروضا على تحويل الاموال اليها.

من جانبها، تقول الحكومة الكوبية - التي يترأسها شقيق فيدل كاسترو، راؤول - إنها ترغب في الدخول في مفاوضات مع واشنطن، الا انها ترفض القيام بأية تنازلات من جانب واحد.