انخفاض حاد في انتاج الافيون بافغانستان

الخشخاش

تعود زراعة الخشخاش بربح اكبر على المزارعين الافغان

جاء في تقرير اصدرته الامم المتحدة ان زراعة وانتاج زهر الخشخاش بافغانستان قد انخفض بشكل حاد في السنة الاخيرة.

ويقول التقرير الذي اصدره مكتب مكافحة الجريمة والمخدرات التابع للمنظمة الدولية إن زراعة الخشخاش - الذي ينتج منه الافيون - في افغانستان قد انخفضت بمعدل 22 في المئة في السنة الماضية مقارنة بالسنة التي سبقتها، بينما انخفض انتاج هذه الغلة بنسبة 10 في المئة.

ويقول التقرير ايضا إن اقليم هلماند الجنوبي شهد اكبر انحفاض في انتاج هذه المادة، ولو ان الانتاج الحالي ما زال اكبر مما كان عليه منذ ثلاث سنوات.

ويأتي اصدار هذا التقرير قبيل انعقاد مؤتمر في باريس يحضره مسؤولون اوروبيون وامريكيون للبحث في موضوع تطبيق استراتيجية جديدة في افغانستان.

في غضون ذلك، تستمر عملية فرز الاصوات التي ادلى بها الناخبون الافغان في الانتخابات الرئاسية التي جرت في البلاد في الشهر الماضي، وهي الانتخابات التي شابتها شكاوى عديدة من حدوث تجاوزات بشكل واسع.

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وكانت النتائج الجزئية الاخيرة التي اعلنت يوم الاثنين قد بينت تقدم الرئيس الحالي حامد كرزاي (46 في المئة من الاصوات) على منافسه الرئيسي وزير الخارجية الاسبق عبدالله عبدالله (الذي حصل على 33,2 في المئة من مجموع الاصوات). ويحتاج كرزاي ان يفوز بخمسين في المئة من الاصوات على الاقل ليتجنب خوض انتخابات ثانوية.

وتشهد افغانستان وضعا امنيا متدهورا ادى الى سقوط اعداد قياسية من القتلى في صفوف القوات الغربية العاملة في البلاد.

شرعية

ويقول التقرير الاممي إن تجارة المخدرات، التي تستفيد من عوائدها الحركة المسلحة المناوئة للحكومة الافغانية والقوات الاجنبية، تقوض شرعية الدولة.

ودعا مكتب مكافحة الجريمة والمخدرات في تقريره المجتمع الدولي الى تعزيز التقدم المحرز في افغانستان في مجال محاربة انتاج الافيون. يذكر ان افغانستان هي مصدر 90 في المئة من الانتاج العالمي من هذه المادة المخدرة.

الخشخاش

مزارعون في هلماند

واثتى التقرير على البرنامج المسمى "مناطق الغذاء"، والذي يمنح بموجبه المزارعون الافغان بذور الحنطة مجانا لاستزراعها عوضا عن الخشخاش.

ويقول التقرير إن 20 من اقاليم البلاد تعتبر الآن خالية كليا من زراعة الخشخاش، الا ان مراسل بي بي سي في العاصمة الافغانية كابل يقول إن ذلك لا يعني ان هذه الاقاليم قد تخلصت ايضا من نشاطات تنقية المواد المخدرة والاتجار بها.

وجاء في التقرير الاممي ايضا ان سعر الافيون قد انحدر الى ادنى مستوى له منذ عشر سنوات.

وقال انطونيو كوستا، المدير التنفيذي لمكتب مكافحة الجريمة والمخدرات التابع للامم المتحدة: "بدأ سوق الافيون في افغانستان بالانهيار، حيث اثبتت النتائج التي كشف عنها التقرير بأنه ما زال من الممكن تحقيق تقدم."

الا ان المسؤول الدولي حذر من ان المخدرات التي تنتجها افغانستان ما زالت تؤدي الى نتائج كارثية، كتمويل النشاطات الاجرامية والارهابية، وتشجيع الفساد، وتقويض ثقة المواطنين الافغان بحكومتهم.

وفيما يخص مساحات الاراضي الزراعية المخصصة لزراعة الخشخاش، لاحظ التقرير بأنها انخفضت في اقليم هلماند من 103,590 هكتار في عام 2008 الى 69,833 هكتار اليوم.

ولكن هذه المساحة ما زالت تمثل اكثر من ضعف المساحة التي كانت تستخدم لزراعة هذا المحصول في عام 2005.

"ماذا عسانا ان نعمل؟"

واكد التقرير الاممي ان اقليم هلماند ما زال مسؤولا عن انتاج 60 في المئة تقريبا من المواد المخدرة التي تنتجها البلاد.

وقال محمد جواد، وهو مزارع من بلدة لاشكار جاه باقليم هلماند، لبي بي سي إنه يفضل زراعة الخشخاش لو تمكن من ذلك.

ويقول المزارع: "اقوم هذه السنة بزراعة الحنطة والبندورة والبطيخ، فالحكومة لا تسمح لنا بزراعة الخشخاش. ولكن لو كانت ارضي بعيدة (عن اعين الحكومة) لكنت زرعت الخشخاش. اعلم ان زراعة الخشخاش عمل شاق، ولكن ماذا عسانا ان نفعل؟"

وكان المبعوث الامريكي الى افغانستان ريتشارد هولبروك قد أكد للاعلام الفرنسي قبيل انعقاد مؤتمر باريس حول افغانستان بأن العمليات العسكرية التي نفذتها القوات الغربية جنوبي افغانستان اثناء الصيف لتطهير المنطقة من مقاتلي حركة طالبان قد عادت بنتائج ايجابية.

وقال هولبروك في حديث لشبكة (فرانس 24) الاخبارية: "لقد نجحت قوات التحالف في انزال ضربات موجعة بحركة طالبان وقوضت نشاطاتها واستولت على كميات كبيرة من الافيون والهيروين وغيرها من المواد المخدرة والمعدات المتعلقة بها."

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك