الاتحاد الاوروبي يخطط لقبول المزيد من اللاجئين

مهاجر
Image caption لم تقبل اوروبا العام الماضي الا 6 آلاف مهاجر

كشفت المفوضية الاوروبية عن خطة جديدة تسمح لدول الاتحاد الاوروبي بقبول اعداد اكبر من اللاجئين من المناطق التي تعاني من الفقر والحروب.

وتهدف الخطة الجديدة الى الحد من ظاهرة الهجرة غير الشرعية الى اوروبا وتحديدا من قبل الدول الافريقية.

يشار الى ان الكثيرين يخاطرون بحياتهم لدى محاولتهم الوصول الى اوروبا عبر شبكات اتجار بالبشر.

ومن بين جميع اللاجئين الذين حصلوا رسميا على اذن بالبقاء في البلد الذي لجأوا اليه لم يتخط عدد الذين قبل بهم الاتحاد الاوروبي الـ7 بالمئة.

وتهدف المفوضية الاوروبية من خلال خطوتها الى مساعدة اللاجئين من بلدان تعاني من ازمات انسانية كالعراق.

ويذكر ان اكثر من مليوني عراقي يعيشون اليوم في بلدان مجاورة منها سوريا والاردن.

أمل

ووفق الخطة الجديدة سوف تقرر دول الاتحاد الاوروبي مجتمعة كل عام من هي مجموعات اللاجئين التي ستكون لها الاولوية في الاستقرار في اوروبا والاستفادة من اموال صندوق مشترك يجري تأسيسه.

ويحاول الاتحاد الاوروبي تحسين صورته على الساحة الدولية اذ لم تقبل دول الاتحاد الـ27 العام الماضي الا باقل من 6 آلاف مهاجر بينما تخطى عدد الذين قبلتهم الولايات المتحدة 60 الفا.

وقال ناطق باسم المفوضية العليا للاجئين في الامم المتحدة ان "10 دول اوروبية من اصل 27 فقط تعتمد خططا لمساعدة اللاجئين على الانخراط في مجتمعاتهم الجديدة"، مضيفا بأن المفوضية العليا "تأمل في ان تساهم الخطة الجديدة بتحسين الوضع وبخاصة وضع اللاجئين العراقيين".

يشار الى ان بلجيكا من البلدان الاوروبية التي تفتح ابوابها للاجئين العراقيين للمرة الاولى اذ يصل 36 عراقيا يوم الاربعاء من سوريا والاردن، كما يأتي 11 آخرون في وقت لاحق من شهر سبتمبر/ ايلول الجاري.

وقالت المفوضية انه بنهاية عام 2008 كانت الدول النامية تستضيف 8.4 مليون لاجئ، اي 80 بالمئة من عدد اللاجئين في العالم، وفي باكستان وحدها يوجد 1.8 مليون لاجئ.

واشارت الى ان أكبر مجموعة تم اعادة تسكينها في العام الماضي كانت من بورما وبلغ عددها 23.200 ألف لاجئ، فالعراق 17.800 ألف لاجئ، ثم بوتان 8.100 لاجئ، فالصومال 3.500 لاجئ، وبوروندي 3.100 لاجئ فالكونغو الديمقراطية 1.800 لاجئ.