رئيس تحرير صحيفة روسية يفر بسبب "شحنة اسلحة"

ميخائيل فويتنكو
Image caption ميخائيل فويتنكو موجود حاليا في تركيا

اعلن ميخائيل فويتنكو رئيس تحرير صحيفة سوففراخت البحرية الروسية ان السلطات طلبت منه مغادرة البلاد او التعرض للاعتقال اذا لم يفعل بسبب قوله ان السفينة "التي اختطفت في يوليو/ تموز الماضي كانت تنقل اسلحة بشكل غير شرعي".

وقال فويتنكو ان "حياته بخطر وانه قد لا يتمكن من العودة الى بلاده ابدا".

وكان 8 اشخاص غالبيتهم من حاملي الجنسية الاستونية قد اتهموا في سياق هذه القضية بارتكاب اعمال خطف وقرصنة ضد باخرة "آركتيك سي" التي تحمل العلم المالطي.

ويشتبه بأن هؤلاء قد خطفوا السفينة وطاقمها المؤلف من 15 بحار روسي متنكرين بزي الشرطة.

وقد نقل الخاطفون الى روسيا بعدما تم رصدهم على متن الباخرة المخطوفة قبالة الساحل الافريقي في 16 اغسطس/ آب الماضي.

الموساد؟

وكان فويتنكو الذي شكك بداية بالرواية الرسمية التي قالت ان خاطفي الباخرة هم من القراصنة قد قال ان "وصف ما حدث بعمل قرصنة امر غير منطقي".

ومن تركيا حيث يقيم الآن قال فويتنكو لبي بي سي انه "تلقى اتصالا هاتفيا من اشخاص جديين هددوه"، مشيرا الى "ان الاتصال قد يكون مصدره الاستخبارات الروسية".

ولا يزال الغموض يلف اختفاء هذه الباخرة اذ يقول البعض ان اختفاءها يعود الى تدخل الاستخبارات الخارجية الاسرائيلية موساد ووضع يده عليها لانها تحمل شحنة سلاح غير شرعية الى منطقة الشرق الاوسط.

من جهتها، قالت روسيا انها فتشت الباخرة الشهر الماضي لدى العثور عليها ولم تجد فيها ما يثير الشبهات الا انها قالت ان ستفتش تفتيشا دقيقا لدى وصول باخرة "آركتيك سي" الى ميناء نوفوروسيسك الروسي.