حكم يتيح لأمريكي مسلم مقاضاة جون آشكروفت

جون آشكروفت
Image caption قال إن منصبه السابق منحه حصانة مطلقة من الملاحقة القضائية

أصدرت محكمة أمريكية قراراً بإمكانية رفع مواطن أمريكي مسلم دعوى قضائية على وزير العدل الأميركي السابق جون آشكروفت، وذلك لاعتقاله كشاهد أساسي في قضية إرهاب.

وقالت محكمة الاستئناف الفيدرالية إن استخدام الحكومة للشهود بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول 2001 كان مخالفا للدستور و"يذكر ببعض الصفحات المشينة في تاريخ البلاد".

ويتهم عبدالله الكيد وزير العدل السابق آشكروفت بانتهاك حقوقه الدستورية بعد احتجازه لمدة ستة عشر يوما دون توجيه اتهام له عام 2003. وقد احتجز الكيد كشاهد في قضية"إرهاب فيدرالية" بعد القبض عليه قبل سفره بالطائرة إلى المملكة العربية السعودية.

ووضع المواطن تحت رقابة المحكمة لمدة عام كامل بعد فترة احتجازه بينما استمرت تحقيقات السلطات في القضية.وقال الكيد إن التعامل معه تم في سياق سياسة غير مشروعة وضعها آشكروفت لاحتجاز واستجواب والشهود دون تقديم أي أدلة ضدهم.

وأكد أيضا أن احتجازه تسبب في فقدانه منحة دراسية في السعودية وحرمه من عدة فرص عمل إضافة إلى انهيار حياته الزوجية.

ورأت المحكمة أن بعض المسؤولين في الحكومة أصروا على احتجاز مواطنين أمريكيين كإجراء وقائي فقط من أجل استجوابهم أو منعهم من الاتصال بآخرين.

اما آشكروفت فطالب المحكمة برفض القضية على اعتبار أن منصبه السابق يمنحه حصانة مطلقة من الملاحقة القضائية. وقال أيضا إنه لم يتورط بشكل شخصي في تنفيذ سياسات الاحتجاز بوزارة العدل.

يشار إلى ان القضاة الثلاثة في الدائرة التي أصدرت الحكم يصنفون ضمن العناصر المحافظة ويعمل أحدهم منذ عهد الرئيس الراحل رونالد ريجان أما القاضيان الآخران فعينهما الرئيس السابق جورج بوش.