بي بي سي تكشف عمليات تزوير لصالح كرزاي

فرز الأصوات في الانتخابات الأفغانية
Image caption عمليات الفرز مازالت مستمرة

كشفت هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي حالات جديدة من اتهامات بتزوير الانتخابات الرئاسية الأفغانية.

فقد قال أحد شيوخ القبائل من منطقة زازياريوب في إقليم باكتيا شرقي البلاد لبي بي سي إنه قد ساعد في ملئ نحو 900 ورقة اقتراع لصالح الرئيس الحالي حامد كرزاي.

ويواجه جميع المرشحين في الانتخابات الرئاسية اتهامات بالتزوير إلا أن مراسل بي بي سي في كابل يقول إن الماكينة الانتخابية تبدو وكأنها تعمل لصالح كرزاي مما يغذي الشكوك لدى الشعب حول شرعية هذه الانتخابات.

وتدرس لجنة شكاوى الانتخابات في أفغانستان أكثر من 600 شكوى بارتكاب انتهاكات خطيرة.

وتظهر النتائج التي اعلنها حتى الآن من 60% من الدوائر الانتخابية فوز كرزاي.

اتهامات

وكان عبد الله عبد الله وزير الخارجية الأفغاني الأسبق والمرشح الرئاسي قد وجه اتهامات جديدة إلى السلطات الإفغانية بارتكاب انتهاكات واسعة النطاق أثناء الاقتراع.

وأضاف عبد الله - فى مقابلة مع البى بى سى - أن صناديق الاقتراع كانت قد مُلئت سلفاً بمئات الآف من أوراق التصويت ـ حسب قوله.

وأضاف عبد الله الذي يحل في المرتبة الثانية بعد كرزاي من حيث الأصوات إنه في حال نزاهة نتائج الانتخابات المعلنة، فإنها ستؤكد تقدمه على المنافسين الآخرين.

وأكد أن مئات الآلاف من الأصوات المزورة لصالح منافسه الرئيس كرزاي وضعت في صناديق الاقتراع.

ودعا عبد الله إلى اتخاذ المراقبين الدوليين إجراءات ملموسة بهدف إضفاء الشرعية على نتائج الانتخابات، مضيفا أنه لن يعمل مع كرزاي ولن يقبل بتسوية في حين دعت الدول الغربية إلى التزام الشفافية.

ويحمل تهديد عبد الله بعدم قبول نتائج الانتخابات لو اتضح أنها زورت إمكانية اندلاع أعمال عنف رغم أن المتنافسين كانوا قد تعهدوا سابقا بالسيطرة على أنصارهم.

إدانة

ودعت فرنسا إلى عقد اجتماع للدول الغربية الرئيسية بهدف مناقشة موقفها من الانتخابات الرئاسية الأفغانية.

وقال ناطق باسم وزارة الخارجية الفرنسية إن ممثلي الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وفرنسا سيجتمعون في باريس يوم الأربعاء المقبل.

وأضاف الناطق الفرنسي الذي رفض الكشف عن هويته أن المبعوث الأمريكي إلى أفغانستان وباكستان، ريتشارد هولبروك، يريد إجراء جولة إعادة بهدف معاقبة كرزاي وإفهامه أن سلطاته محدودة وأنها رهن بحصوله على دعم شعبي حقيقي.

وأدان البيت الأبيض حدوث أي أعمال تزوير يمكن أن تكون شابت الانتخابات، وتأتي هذه الإدانة في ظل التقارير التي تحدثت عن اجتماع عاصف بين ريتشارد هولبروك المبعوث الأمريكي إلى أفغانستان وباكستان والرئيس الأفغاني بعيد الانتخابات.

ورغم أن الولايات المتحدة وباقي الدول الغربية رحبت بإجراء الانتخابات الأفغانية، فإنها عبرت عن قلقها من الخروقات التي يمكن أن تكون شابت الانتخابات.

كما أن القوى الغربية قلقة من أن نسبة المشاركة التي تقدر ما بين 30 و 35 في المئة حسب النتائج الأولية قد لا تكفي لإضفاء الشرعية على الانتخابات.