الأمم المتحدة تحذر من فيضانات غرب أفريقيا

فيضانات بركينا فاسو
Image caption حذرت الأمم المتحدة من احتمال ارتفاع عدد ضحايا الفيضانات

قال مسؤولون في الأمم المتحدة إن الفيضانات الكاسحة التي اجتاحت غانا وبوركينا فاسو في غرب أفريقيا أثرت على حياة نحو 350 ألف شخص وأدت إلى مقتل 32 آخرين على الأقل.

واضطر أكثر من 150 ألف شخص في بوركينا فاسو إلى مغادرة منازلهم، وخصوصا في العاصمة، أوغادوغو.

وقالت ناطقة باسم المنظمة الدولية إن معدل تساقط المطر الذي نزل في وجادوجو خلال يوم واحد في الأسبوع الجاري يعادل ربع كمية الأمطار التي تسقط في البلد طيلة السنة.

وتشمل البلدان المجاورة التي تضررت من مشكلة الفيضانات كلا من بنين وغينيا والنيجر والسنغال.

وحذرت الأمم المتحدة من احتمال ارتفاع عدد ضحايا الفيضانات وأرسلت فريقا لتقصي الحقائق إلى بوركينا فاسو.

وقتل سبعة أشخاص على الأقل في بوركينا فاسو حيث شهدت العاصمة أسوأ تساقطات مطرية في غضون 90 عاما.

ويقول مراسل بي بي سي في غرب إفريقيا، جون جيمس، إن بعض النازحين انتقلوا للسكن مع أفراد عائلاتهم وأصدقائهم لكن معظمهم يعتمدون على المساعدات الحكومية التي تحاول التعامل مع المشكلة.

وتقول سلطات بوركينا فاسو إنها تسعى لتوفير الأغطية والملابس والمواد الغذائية، وناشدت المجتمع الدولي تقديم المساعدات.

وأضافت السلطات أنها وفرت مآوي مؤقتة لاحتضان النازحين في المدارس والكليات.

وغمرت المياه 24 ألف منزل ومرافق أخرى، كما أدت إلى تدمير الطرقات وانقطاع الكهرباء.