طالبان تطالب بالتحقيق في غارة قندوز

قوات أفغانية في موقع الغارة
Image caption واشنطن وعدت بالتحقيق في ملابسات غارة الناتو

دعت حركة طالبان الافغانية الامم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان الى التحقيق في ملابسات الغارة الجوية التي نفذت الجمعة وادت الى مقتل العشرات من المدنيين الافغان.

وقد ذكرت منظمة افغانية معنية بحقوق الانسان ان عدد ضحايا تلك الغارة، التي وقعت في ولاية قندوز، بلغ نحو سبعين مدنيا.

وكانت طائرات حربية امريكية تابعة لحلف الاطلسي (الناتو) قد اغارت على صهريجي وقود تابعين للقوات الالمانية، اختطفهما مسلحون من طالبان، قبل ان يتخلوا عنهما، وتجمع حولها مدنيون للحصول على الوقود المخزن فيهما.

تحول نادر

ويقول مراسل بي بي سي في كابول ديفيد ليون ان دعوة طالبان نادرة، وربما غير مسبوقة، وتعد تحولا عن السياسة المتبعة في رفض التدخل الخارجي في الشأن الافغاني.

وتعهد الامين العام لحلف الأطلسي اندرس فوج اندرسون بالتحقيق في الحادث، وقال للرئيس الافغاني حامد كرزاي ان قائد قوات الحلف في أفغانستان، الجنرال ستانلي مكريستال، تعهد ايضا بالتحقيق.

اما الرئيس الافغاني حامد كرزاى فقد ادان الغارة وقال ان إستهداف المدنيين غير مقبول ويجب ان لا يسمح بحدوثه خلال العمليات العسكرية.

كما عبر البيت الأبيض عن قلقه الشديد لوقوع الغارة، وقال الناطق باسم البيت الابيض روبرت جيبس إن الحادث سيخضع للتحقيق.

وطلبت فرنسا كشف كاملا عن ملابسات الغارة، وأكدت تأييدها طلب اندرسون وبعثة الامم المتحدة في افغانستان فتح تحقيق بالأمر.