انتظار الاعدام في اليابان "يدفع للجنون"

شعار منظمة العفو الدولية
Image caption تنتقد منظمة العفو الدولية ظروف سجن المحكوم عليهم بالاعدام في اليابان

تقول منظمة العفو الدولية ان السجناء الذين ينتظرون تنفيذ حكم الاعدام في اليابان يعانون اضطرابات نفسية بسبب ظروف احتجازهم.

وتطالب المنظمة بحظر فوري على تنفيذ كل احكام الاعدام واصلاح اساليب الاستجواب المتبعة من قبل الشرطة.

وينتظر 102 سجينا في اليابان تنفيذ حكم الاعدام، معظمهم كبار في السن وقضوا عقودا في شبه عزلة.

وتحظر معايير حقوق الانسان الدولية تنفيذ حكم الاعدام بحق من يعاني مرضا عقليا.

ويحظى الحكم بالاعدام بتاييد شعبي واسع في اليابان التي تبلغ نسبة الادانة في الجرائم الجنائية فيها 99 في المئة.

الا ان مديرة منظمة العفو في بريطانيا كيت الن طالبت الحكومة اليابانية بوقف تنفيذ احكام الاعدام فورا.

وقالت: "بدلا من الاصرار على نظام العقوبة بازهاق النفس، على الحكومة اليابانية الجديدة ان تفرض حظرا فوريا على تنفيذ احكام الاعدام".

ووصفت الن نظام انتظار الاعدام في اليابان بانه "نظام من الصمت والعزلة ونفي الوجود".

وقالت ان التقليد الياباني بابلاغ السجناء بانهم سيعدمون قبل تنفيذ الحكم بساعات يعتبر "قاسيا بشدة".

ويقول تقرير للمنظمة ان ظروف احتجاز كثير ممن ينتظرون الاعدام تؤدي الى اصابتهم بامراض عقلية.

وحسب ما تقول المنظمة لا يسمح للمسجونين الذين ينتظرون الاعدام بالتحدث الى زملائهم في السجن ويتم احتجازهم في عزلة.

وباستثناء الرياضة مرتين او ثلاث اسبوعيا، لا يسمح لهم حتى بالتحرك في الزنازين، ونتيجة ذلك يعاني كثير منهم الان من امراض عقلية.

وطبقا لنظام اليابان القضائي اذا كان المحكوم عليه بالاعدام في حالة اضطراب عقلي يوقف اعدامه من قبل وزير العدل.

لكن منظمة العفو الدولية تقول ان اعدام السجناء الذين تظهر عليهم اعراض المرض العقلي، نتيجة ظروف احتجازهم، مستمر.