استراليا: التحقيق في اعمال قتل في تيمور الشرقية عام 1975

تيموريون يرفعون علم بلادهم
Image caption نالت تيمور الشرقية استقلالها عام 2002

بدأت الشرطة الاسترالية تحقيقا في مقتل خمسة من الصحفيين الغربيين في تيمور الشرقية عام 1975 فيما يعتقد أنه جريمة حرب استهدفتهم لمنعهم من كشف تفاصيل عن هجوم اندونيسي وشيك على الجزيرة.

وتوصلت التحقيقات الاسترالية عام 2007 إلى أن القوات الاندونيسية الخاصة هي التي أعدمت الصحفيين الخمسة في مدينة باليبو، وهم استراليان وبريطانيان ونيوزيلندي.

لكن اندونيسيا تنفى هذه التهمة وتقول إن الصحفيين لقوا حتفهم في تبادل لاطلاق النار خلال معركة في باليبو.

وفي يونيو/ حزيران السابق اتهم رئيس تيمور الشرقية جوزيه راموس هورتا، الذي كان قائدا لقوات المقاومة التيمورية في ذلك الوقت، الجنود الاندونيسيين بتعذيب الصحفيين وقتلهم بصورة متعمدة.

ويأتي الاعلان عن بدء التحقيق بعد اطلاق فيلم (باليبو) الذي يصور مقتل الصحفيين الخمسة.

وكانت القوات الاندونيسية اقتحمت تيمور الشرقية بعد وقت قصير من انسحاب القوات البرتغالية عام 1975 التي حكمت الجزيرة لحوالي 450 عاما.

ونالت تيمور الشرقية استقلالها عن اندونيسيا عام 2002.