عبدالله: اللجنة الانتخابية منحازة لكرزاي

عبدالله عبدالله
Image caption يقول عبدالله عبدالله إن عملية فرز الاصوات غير سليمة

اتهم عبدالله عبدالله المنافس الرئيسي للرئيس الافغاني حامد كرزاي في الانتخابات الرئاسية التي اجريت في البلاد في الشهر الماضي في حديث خص به بي بي سي اللجنة الانتخابية المكلفة بفرز الاصوات بالانحياز الى الرئيس كرزاي.

يذكر ان ادعاءات وقوع تزوير في الانتخابات اخذت بالازدياد منذ اغلقت مراكز الاقتراع ابوابها في العشرين من اغسطس/آب الماضي.

وبينما تتواصل عملية فرز الاصوات، تمكن كرزاي من تجاوز حاجز الـ 50 في المئة من الاصوات الذي سيجنبه احتمال خوض جولة تصويت ثانية.

ولكن عبدالله عبدالله يقول الآن وللمرة الاولى إن عملية الفرز ذاتها غير سليمة.

وقال المرشح الرئاسي ووزير الخارجية الاسبق في مقابلة اتسمت بالصراحة إن الانتخابات تجري سرقتها من الشعب الافغاني، وان اللجنة الانتخابية المستقلة ليست كذلك بالمرة.

وقال عبدالله: "إنها ليست مستقلة على الاطلاق، بل هي تقف الى جانب الرئيس كرزاي."

واضاف: "تتسم اللجنة بالفساد، وقد انتشر فسادها وعم. اعتقد انه من غير المفيد للبلاد ان يحكمها شخص ارتكب تزويرا بهذا المستوى للسنوات الخمس المقبلة."

وقال عبدالله عبدالله إن الطريقة التي اجريت بها الانتخابات من شأنها زعزعة استقرار البلاد.

واردف قائلا: "انا لا اقصد بهذا الكلام انصاري فقط، بل ان كلامي يشمل حتى اولئك الذين صوتوا لكرزاي. فاصواتهم اصبحت الآن جزءا من عملية التزوير، وفوق ذلك اصبحت جزءا من النتيجة وهي حكم يفتقر الى الشرعية لخمس سنوات مقبلة. اعتقد ان هذا بحد ذاته يعتبر وصفة لزعزعة استقرار البلاد."

الا ان عبدالله اكد على انه يفضل تقويم الموقف بالسبل السلمية.

وكانت اللجنة الدولية التي تشرف على العملية الانتخابية في افغانستان قد اتخذت في وقت سابق من الاسبوع الراهن اولى خطواتها الحاسمة عندما امرت اللجنة الانتخابية باعادة فرز الاصوات في كل الدوائر التي اكتشفت فيها بطاقات انتخابية مشكوك بامرها، مما فتح الباب لجدل قد يستغرق اشهرا.