فنزويلا تقرر الاعتراف باوسيتيا الجنوبية وابخازيا

تشافيز
Image caption طالما سعى تشافيز الى التقرب من روسيا

قال الرئيس الفنزويلي هوجو تشافيز إن حكومته قررت الاعتراف باقليمي اوسيتيا الجنوبية وابخازيا اللذين انفصلا عن جورجيا واعترفت باستقلالهما رسميا روسيا في العام الماضي.

وبذا تصبح فنزويلا ثالث دولة تعترف باستقلال هذين الاقليمين بعد روسيا ونيكاراغوا.

اعلن تشافيز عن القرار في موسكو حيث يقوم بزيارة رسمية لروسيا من المقرر ان يوقع خلالها الطرفان الروسي والفنزويلي على عدة اتفاقات تشمل مجالات الطاقة والتسلح وغيرها.

وكان الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف قد اكد بأن روسيا مستعدة لتزويد فنزويلا بالسلاح.

دفعة لروسيا

يذكر ان اغلب دول العالم ما زالت تعتبر الاقليمين جزءا من جورجيا. وكانت روسيا وجورجيا قد خاضتا حربا قصيرة في صيف عام 2008 بسبب خلافاتهما حول هذين الاقليمين الانفصاليين.

فقد حاولت القوات الجورجية استعادة سيطرتها على اوسيتيا الجنوبية بالقوة، الا ان القوات الروسية دحرتها واجبرتها على التقهقر.

وما كان من الروس بعد ذلك الا الاعتراف باستقلال اوسيتيا الجنوبية وابخازيا، وقامت موسكو بنشر قواتها في الاقليمين.

اما الغرب، فقد ادان التحرك الروسي، كما رفضت معظم دول العالم الاعتراف باستقلال الاقليمين الانفصاليين الا نيكاراغوا التي حذت حذو موسكو.

الا ان المحللين يقولون إن الخطوة الفنزويلية الاخيرة تعتبر دفعة قوية لروسيا التي لم تخف رغبتها في الخلاص مما تسميه "النظام الجورجي" الذي يقوده ميخائيل ساكاشفيلي.

وقد شكر الرئيس الروسي نظيره الفنزويلي على القرار الاخير، واضاف: "نعتقد ان امر الاعتراف باستقلال الدول الاخرى حق سيادي لا ينازع."

صفقات

ومن المقرر ان يناقش الرئيسان الروسي والفنزويلي في الكرملين بموسكو عقد صفقات كبرى بين بلديهما في مجالي الطاقة والتسلح.

يذكر ان فنزويلا كانت في السنوات القليلة الماضية من كبار المستوردين للاسلحة روسية الصنع.

وكانت الصحافة الروسية قد ذكرت في وقت سابق من الاسبوع الجاري بأن فنزويلا قد تكون على وشك شراء مئة دبابة من طراز ت-72 وت-90 بقيمة 500 مليون دولار اضافة الى ثلاث غواصات من فئة "كيلو" واعداد من المدرعات وطائرات الهليكوبتر والصواريخ.

وقال الرئيس ميدفيديف بهذا الصدد: "سنزود فنزويلا بالاسلحة التي تطلبها، تماشيا مع القانون الدولي بالطبع."

وردا على سؤال لاحد الصحفيين حول ما اذا كانت موسكو تنوي تزويد كاراكاس بالدبابات قال الرئيس الروسي: "ولم لا الدبابات؟ لدينا دبابات ممتازة بلا شك، واذا كان اصدقاؤنا يرغبون في شرائها منا فسوف نبيعهم اياها."

الا ان الرئيس ميدفيديف رفض الدخول في تفاصيل الصفقات قائلا "إن هذا النوع من الصفقات لا توقع في العلن ابدا."

وكان الرئيس تشافيز قد وصل الى موسكو يوم الاربعاء، والقى كلمة دامت ساعتين في جامعة الصداقة بين الشعوب في موسكو تهجم فيها على الولايات المتحدة وادى خلالها اغنية شاركه فيها الحاضرون بالغناء.