اوباما يثير قضية الافراج عن المقرحي مع براون

باراك اوباما
Image caption هذه اول مرة يثير فيها اوباما موضوع لوكربي مع براون

قال البيت الابيض ان الرئيس الامريكي باراك اوباما اعرب عن خيبة امله من الافراج عن المدان بتفجير لوكيربي في حوار مباشر مع رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون.

وقال البيت الابيض ان تلك الملاحظة جاءت في مكالمة هاتفية مع براون.

وكانت الحكومة في اسكوتلندا اتخذت قرار الافراج عن عبد الباسط علي المقرحي، وتصر الحكومة البريطانية على انها لم تتدخل في الامر.

وكان المقرحي ادين بالضلوع في تفجير طائرة بان امريكان الامريكية فوق لوكربي باسكوتلندا عام 1988 والذي اسفر عن مقتل 270 من ركابها، وافرج عنه الشهر الماضي لاسباب انسانية.

وعاد بعدها الى بلده ليبيا ليلقى استقبال الابطال.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض روبرت جيبس: "اعرب الرئيس عن خيبة امله من افراج السلطات الاسكوتلندية عن المقرحي المدان في تفجير طائرة بان ام واعادته الى ليبيا".

واكدت الحكومة البريطانية ان الموضوع اثير خلال المكالمة الهاتفية بين اوباما وبراون والتي استمرت 40 دقيقة.

وقال متحدث في لندن ان الموضوع "اثير" لكنه رفض القول من اثاره اولا.

كما احجم المتحدث عن تاكيد ان اوباما اعرب عن خيبة امله من الافراج عن المقرحي الذي يعاني من سرطان البروستاتا في مرحلة متاخرة.

واضاف المتحدث ان براون اوضح بجلاء ان القرار يعود تماما للحكومة الاسكوتلندية.

وكان اوباما قال الشهر الماضي ان الافراج عن المقرحي "غلطة" لكنه لم يقل ذلك لبراون مباشرة.

وكان من بين ضحايا التفجير 200 امريكي، واثار الافراج عن المقرحي غضب بعض عائلات الضحايا الامريكيين.

كما انتقدت احزاب المعارضة في ادنبره ولندن عملية الافراج.

ويصر براون على انه لم تكن هناك "مؤامرة او اتفاق سري" وراء الافراج وان العلاقات التجارية بين بريطانيا وليبيا، التي انتعشت منذ عام 2004، لم تؤثر في القرار.

الا ان رئيس الوزراء البريطاني رفض الانجرار الى تاكيد او نفي دعمه لقرار حكومة اسكوتلندا.