واشنطن وموسكو تختلفان بشأن ملف ايران النووي

الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد يزور منشأة نووية
Image caption الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد يزور منشأة نووية

صدرت من الولايات المتحدة وروسيا ردود فعل مختلفة بشأن مقترح ايران الاخير حول برنامجها النووي المثير للجدل، والذي فرضت عليها بسببه عقوبات دولية.

فبينما قالت الخارجية الامريكية ان المقترح الايراني لا يلبي مطالب المجتمع الدولي، قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف انه به "ما يمكن الاستفادة منه."

وقال لافروف انه "استنادا الى قراءة سريعة للمقترح الايراني، ارى انه هناك ما يمكننا الانطلاق منه."

واضاف الوزير ان "اهم شيء هو كون ايران مستعدة لحوار شامل بشأن ملفها النووي وما يمكنها اتخاذه من خطوات ايجابية تجاه العراق وافغانستان وفي المنطقة ككل."

وتقول مراسلة بي بي سي في موسكو بريدجت كيندال ان تصريحات لافروف لم تدع مجالا للشك في ان نظرتي روسيا وامريكا الى الملف الايراني ما فتئت تتباعد.

وتضيف مراسلتنا انه سيكون من الصعب على الجانبين ان يجدا ردا موحدا على المقترح الايراني الاخير.

وكان الرئيس الامريكي باراك اوباما قد الح على ايران في وقت سابق من هذا العام بانه يريد ردا ايجابيا على انفتاحه تجاهها مع نهاية سبتمبر ايلول الجاري.

وحذر اوباما انه ان لم تفعل، فان الولايات المتحدة ستمنح دعمها لفرض عقوبات دولية جديدة عليها.

لكن وزير الخارجية الروسي اضاف في تصريحه انه لا يعتقد بان مجلس الامن سيوافق على فرض عقوبات نفطية على ايران.

وتابع لافروف قائلا ان بعض العقوبات التي يجري التفاوض بشأنها، بما في ذلك عقوبات على النفط والمنتجات النفطية، "لا يمكن اعتبارها آليات لاجبار ايران على التعاون، بل خطوات لضرب حصار تام عليها، ولا اظن ان مجلس الامن سيوافق على ذلك."

ولم يتم الافصاح بعد عن تفاصيل المقترح الايراني، لكن متحدثا باسم الخارجية الامريكية قال: "انه في الحقيقة لا يراعي مصدر قلقنا الاكبر، وهو برنامج ايران النووي. فطهران تؤكد ان ملفها النووي محسوم في امره، لكننا لا نوافقها الرأي، بل مازالت فيه قضايا هامة عالقة."

واضاف المتحدث ان مجموعة الدول الست، وهي اعضاء مجلس الامن الدائمة والمانيا، ستجتمع مجددا الجمعة لمناقشة المقترح الايراني.

وجاء في وسائل الاعلام الرسمية الايرانية ان "ايران مستعدة لطمأنة المجتمع الدولي بشأن ملفها النووي."

وقال غلين ديفس مبعوث الولايات المتحدة الى الوكالة الدولية للطاقة الذرية الاربعاء ان ايران قد يكون بحوزتها ما يكفي من اليورانيوم ضعيف التخصيب لصنع قنبلة نووية ان هي خصبته اكثر.