واشنطن: مستعدون لاجراء مفاوضات مباشرة مع بيونجيانج

كوريا
Image caption يصر الكوريون الشماليون على حقهم في امتلاك الاسلحة النووية

تقول الولايات المتحدة إنها على استعداد للدخول في مفاوضات مباشرة مع كوريا الشمالية بغية اقناعها بالعودة الى المفاوضات السداسية حول برنامجها النووي.

وقال فيليب كراولي الناطق باسم وزارة الخارجية الامريكية إن موعد ومكان المفاوضات لم يتقررا بعد، الا انه اصر على ان هذا القرار لا يمثل تغيرا في السياسة الامريكية وان المفاوضات - ان جرت فعلا - ستجرى ضمن نطاق العملية التفاوضية السداسية.

وكانت كوريا الشمالية قد انسحبت من المفاوضات السداسية (التي تشارك فيها، اضافة لكوريا الشمالية، كل من الولايات المتحدة والصين وروسيا واليابان وكوريا الجنوبية) في شهر ابريل/نيسان الماضي بعد تعرضها لانتقادات دولية لاذعة اثر اطلاقها لصاروخ عابر للقارات.

وقال الناطق الامريكي كراولي في تصريحات ادلى بها في واشنطن: "إن المفاوضات المباشرة مثار البحث ستجرى ضمن نطاق العملية التفاوضية السداسية وهدفها اقناع كوريا الشمالية بالعودة الى العملية السداسية واتخاذ خطوات ايجابية باتجاه نزع اسلحتها النووية."

ونفى كراولي ان يكون هذا القرار يمثل تغيرا في السياسة الامريكية، وقال إنه (اي القرار) لا يعدو كونه اجراء "قصير الامد" يهدف الى اقناع الكوريين الشماليين بالعودة الى طاولة المفاوضات السداسية.

وكان المبعوث الامريكي الخاص المكلف بمتابعة الملف النووي الكوري الشمالي قد التقى في وقت سابق من الاسبوع الجاري بمسؤولين من كوريا الجنوبية والصين واليابان لبحث الموضوع.

وكانت كوريا الشمالية قد وافقت في عام 2005 على التخلي عن برامجها النووية لقاء حصولها على مساعدات ضمن صفقة ابرمتها الدول الست المنضوية في المفاوضات السداسية.

الا ان العملية قد وصلت الى طريق مسدود بسبب عدم سماح بيونجيانج للاطراف الاخرى بالتحقق من قيامها باغلاق مفاعل يونجبيون من جهة ولقيامها باختبار قنبلة نووية في مايو/ايار المنصرم من جهة اخرى.

وتقول كوريا الشمالية من جانبها إنها ما زالت عرضة للتهديد العسكري من جانب عدوتها التاريخية كوريا الجنوبية وحلفائها وعلي رأسهم الولايات المتحدة.