باكستان: اعتقال المتحدث باسم طالبان في وادي سوات

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أعلن مسؤولون باكستانيون أن مسلم خان، المتحدث باسم طالبان في وادي سوات، قد اعتُقل مع أربعة آخرين من كبار قادة الحركة في هذه المنطقة الواقعة في شمال غربي باكستان.

عملية "ناجحة"

فقد أكد الميجر جنرال أطهر عباس، المتحدث باسم الجيش الباكستاني، أن "قوات الأمن اعتقلت في عملية ناجحة في سوات مسلم خان ومحمود خان اللذين قدمت مكافأة بقيمة 121 ألف دولار لمن يساعد بالقبض عليهما".

إن خمسة من قادة طالبان، بمن فيهم مسلم خان، اعتُقلوا في العملية المذكورة

الميجر جنرال أطهر عباس، المتحدث باسم الجيش الباكستاني

وأضاف عباس قائلا في بيان أصدره بهذا الشأن: "إن خمسة من قادة طالبان، بمن فيهم مسلم خان، اعتُقلوا في العملية المذكورة."

وجاء في البيان أيضا: "إن ثلاثة زعماء إرهابيين، هم فاضل غفار وعبد الرحمن وسارتاج، اعتقلوا أيضا في الهجوم المذكور."

خديعة

ورغم أنه لم يعطِ أي تفاصيل آخرى عن الغارة، إلا أن عباس نفى بشدة صحة ما جاء في تقارير لوسائل الإعلام المحلية تحدثت عن أن الرجال الخمسة اعتُقلوا نتيجة خديعة تم إغراؤهم بموجبها بالقدوم للمشاركة بمحادثات بين طالبان والجيش، ليُصار بعدها إلى إلقاء القبض عليهم.

مسلم خان

يُعتبر مسلم خان أحد المتحدثين الرئيسيين باسم طالبان في وادي سوات، ومن أبرز قادة الحركة في المنطقة

وقال الميجر جنرال عباس: "إن هذا غير صحيح إطلاقا."

يُذكر أن مسلم خان هو أحد المتحدثين الرئيسيين باسم طالبان في وادي سوات، وقائد بارز من قادة الحركة في المنطقة.

تطور مهم

من جهة أخرى، ذكر مراسل بي بي سي في إسلام آباد، محمد الياس خان، أن ما حدث يعتبر تطورا مهما في العملية التي يقوم بها الجيش في المنطقة.

يُذكر أن الجيش الباكستاني يشن هجوما على مسلحي طالبان منذ أواخر نيسان/أبريل، وذلك بضغط من الولايات المتحدة، بغية القضاء على المسلحين الذين تقدموا من وادي سوات إلى منطقة بونر وباتجاه العاصمة إسلام آباد.

وكان القتال في المنطقة قد أدى الى تشريد 1.9 مليون شخص، عاد عدد كبير منهم مؤخرا إلى منازلهم. إلا أن المنطقة لا تزال تشهد بعض الاشتباكات، مما يثير مخاوف من احتمال عودة مسلحي طالبان الذين كانوا قد فروا إلى الجبال.

انتقادات

جرحى

اعترفت حركة طالبان باكستان مؤخرا بمقتل زعيمها، بيت الله محسود، في هجوم أمريكي

وكانت عملية الجيش الباكستاني في سوات قد تعرضت لانتقادات من بينها أنها لم تكن قد أسفرت بعد عن اعتقال أي من القيادات الرئيسية لطالبان.

وعلى الرغم من الاعتقالات الأخيرة، فمازال مصير ومكان مولانا فضل الله، زعيم طالبان في وادي سوات، مجهولين.

وقد اعترفت حركة طالبان باكستان مؤخرا بمقتل زعيمها، بيت الله محسود، في هجوم أمريكي، وقد خلفه في قيادة الحركة حكيم الله محسود.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك