بريطانيا: الشرطة تحقق في اتهام الاستخبارات بالتعذيب

سكوتلانديارد
Image caption يتعرض جهاز الاستخبارات البريطاني لضغوط للكشف عن حقيقة تورطه في اعمال تعذيب

تحقق الشرطة البريطانية في اتهام يتعلق بتورط جهاز الاستخبارات الخارجية البريطاني ام اي 6 في أعمال تعذيب.

وأعلنت سكوتلانديارد انها تحقق في ظروف تعرض شخص غير بريطاني للتعذيب على يد مواطن بريطاني.

وتحقق سكوتلانديارد حاليا بالفعل في اتهام موجه ضد جهاز الاستخبارات الداخلية ام اي 5 بالتورط في تعذيب بنيام محمد الحاصل على حق الاقامة الدائمة في بريطانيا والذي اتهم ضابطا هذا الجهاز بتعذيبه فيما كان قيد الاعتقال في باكستان وأفغانستان والمغرب.

وجاء الاعلان عن التحقيق مع ام اي 6 في رسالة بعث بها وزير الخارجية ديفيد مليباند لنظيره في حكومة الظل وليام هيج.

وقد رد هيج قائلا "انه من الضروري ان يكون مثل هذا التحقيق شاملا فالتعذيب أمر غير مقبول وغير أخلاقي وغير بناء".

وكان السير جون سكارليت رئيس جهاز الاستخبارات الخارجية البريطاني ام اي 6 قد نفى مؤخرا ضلوع جهازه في اعمال تعذيب.

وقال لبي بي سي ان موظفي الاستخبارات البريطانية ملتزمون بمبادئ حقوق الانسان والديمقراطية، وهم ايضا ملتزمون بالدفاع عن البلاد في مواجهة الارهاب.

وقد تعرضت الحكومة البريطانية لضغوط متزايدة بسبب اتهامها بالتواطؤ مع المخابرات الباكستانية في تعذيب مشبوهين بالإرهاب.

وكانت لجنة حقوق الانسان المشتركة لمجلسي العموم واللوردات قد طالبت بفتح تحقيق مستقل حول هذه الشكوك.

واعدت اللجنة تقريرا مهما اشارت فيه الى ان هناك عددا مقلقا من الدعاوى الموثقة على توطؤ بريطانيا في التعذيب.

وشملت هذه الدعاوى حسب التقرير التعاون في اجراءات الترحيل واساءة معاملة المقيم في بريطانيا بنيام محمد حيث تم ترحيله بين باكستان والمغرب قبيل نقله الى معتقل جوانتانامو.