مقتل 18 شخصا في تدافع بباكستان

إحدى قريبات الضحايا
Image caption كان أحد المحسنين يوزع الدقيق على الفقراء بمناسبة شهر رمضان في حي فقير ومكتظ بالسكان

قتلت 18 امرأة وطفل على الأقل في تدافع بباكستان أثناء توزيع الدقيق مجانا في مدينة كراتشي التي تقع جنوبي باكستان، وفق مسؤولين.

وذكرت التقارير أن عشرات آخرين جرحوا جراء التدافع.

وكان أحد المحسنين يوزع الدقيق على الفقراء بمناسبة شهر رمضان في حي فقير ومكتظ بالسكان.

وبث التلفزيون الباكستاني صور أقارب الضحايا المصابين بذهول شديد وهم يصلون إلى المستشفى حيث نقل الجرحى.

وقال رئيس الشرطة في مدينة كراتشي، وسام أحمد، لوكالة الأنباء الفرنسية "الوفيات حدثت بسبب الاختناق والتدافع في واحد من أكثر المناطق اكتظاظا بالناس في خوري جاردن".

وأضاف أن الشخص الذي كان يشرف على توزيع الدقيق اعتقل لأنه لم يخبر الشرطة مسبقا.

وقال مراسل بي بي سي في كراتشي، أرمان صابر، إن تدفق الناس على مكان توزيع الدقيق بشكل غير متوقع وبأعداد كبيرة كان السبب الرئيسي في حصول المأساة.

وتابع قائلا إن الازدحام والاكتظاظ جعل وصول سيارات الإسعاف والمسعفين إلى مكان الحادث صعبا.

ويضيف مراسلنا أن أسعار المواد الأساسية ارتفعت ارتفاعا مهولا في كراتشي، وأن الحكومة تبدو غير قادرة على توفير المواد الغذائية بأسعار مقبولة للفقراء.

وعبر الرئيس الباكستاني، آصف علي زرداري، عن صدمته بسبب سقوط هذا العدد من الضحايا، وأمر بإجراء تحقيق فوري لمعرفة ملابسات الحادث، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الباكستانية.

وذكرت التقارير أن مئات النساء اجتمعن في بناية بهدف الحصول على حصة من الدقيق.

وقال أحد الأطفال ويدعى سيما بيبي ويبلغ من العمر 13 عاما لوكالة رويترز إن الطابور كان في درج يؤدي إلى طابق آخر عندما انطفأت الأنوار وأخذ الناس يتساقطون على بعضهم البعض وسط الظلام.