الأمم المتحدة تتهم الجانب الإسرائيلي والفلسطيني بجرائم حرب خلال حرب غزة

حرائق في غزة
Image caption قتل 1400 فلسطيني و 13 إسرائيليا في العملية العسكرية

اتهمت لجنة تحقيق تابعة للأمم المتحدة الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بارتكاب جرائم حرب خلال العملية العسكرية الإسرائيلية ضد غزة بين 27 ديسمبر/كانون الأول و18 يناير/كانون الثاني الماضي.

وجاء في تقرير اللجنة التي رأسها ريتشارد جولدستون إن هناك أدلة على ارتكاب الجانبين جرائم حرب.

واعتبرت اللجنة أن اسرائيل استخدمت القوة بشكل غير متكافىء اثناء هجومها على قطاع غزة ولم تتخذ أي تدابير احتياطية ضرورية للحد من الضحايا المدنيين، وتعمدت مهاجمة المدنيين في بعض الحالات، كما أشار التقرير إلى أن إطلاق صواريخ فلسطينية على البلدات الإسرائيلية يرقى إلى درجة جريمة الحرب.

وقال جولدستون للصحفيين إن "اللجنة توصلت إلى أن القوات الإسرائيلية ارتكبت أعمالا قد ترقى في بعض جوانبها الى مستوى جرائم ضد الإنسانية".

وقال التقرير إن استخدام قذائف الفوسفور الأبيض وقذائف المدفعية شديدة الانفجار فيه خرق للقوانين الإنسانية.

واتهم التقرير إسرائيل بفرض عقوبات جماعية على سكان قطاع غزة، واستنتج أن العملية العسكرية كانت موجهة ضد سكان القطاع بشكل جماعي.

وأوصى التقرير أن يطلب من السلطات في إسرائيل وغزة التحقيق في ما تضمنه والرجوع إلى مجلس الأمن الدولي خلال ستة شهور.

وفي غزة قال اسماعيل هنية رئيس حكومة حماس المقالة في غزة لبي بي سي، إن حكومته سهلت مهمة لجنة التحقيق الدولية ووفرت لها المناخ اللازم لعملها، مشيرا الى ان حكومة حماس ستنتظر حتى تتسلم هذا التقرير رسميا لتفحص كل ما جاء فيه>

وأكد هنية بأن هناك شعورا بأن التقرير يشكل إدانة واضحة لاسرائيل، ون هناك أعمالأ قامت بها اسرائيل ارتقت لمستوى جرائم الحرب.

وحول تضمن التقرير ادانة لمطلقي الصواريخ على اسرائيل باعتبارها جرائم حرب، قال هنية لبي بي سي، ان الشعب الفلسطيني هو في موقع الدفاع عن النفس، معتبرا انه لا يمكن المقارنة بين الامكانيات البسيطة في يد المقاومة الفلسطينية و"بين الاسلحة والقوة الغاشمة التي استخدمتها اسرائيل في قتل الفلسطينيين وتدمير منشآتهم ومنازلهم"؟

وكانت اسرائيل قد رفضت التعاون مع بعثة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق ورفضت السماح لمندوبيها بدخول أراضيها قائلة ان "مهمة البعثة فيها انحياز".

يذكر أن حوالي 1400 فلسطيني قتلوا بالاضافة الى 13 إسرائليا أثناء العملية العسكرية الإسرائيلية بين 28 ديسمبر/كانون أول 2008 و 18 يناير/كانون ثاني 2009، وجرح في العملية 5500 شخص.