مهاجرون "يموتون غرقا" أمام سواحل الصومال

لاجئون يغادرون ميناء بوساسو بالصومال
Image caption تقول الأمم المتحدة إن أكثر من 43 ألف مواطن إفريقي حاولوا عبور خليج عدن

يُخشى أن يكون 65 مهاجرا قد لقوا حتفهم هذا الأسبوع وهم يحاولون عبور البحر بين الصومال واليمن، حسبما ذكرت الأمم المتحدة.

وبينما تأكدت وفاة ستة عشر من هؤلاء المهاجرين، ما زال 49 في عداد المفقودين ويُخشى أن يكونوا تعرضوا للغرق في ثلاث حوادث متفرقة.

وقالت المفوضية العليا للاجئين إن أحد عشر من المتوفين تعرضوا للاختناق، بينما تعرض ثلاثة للضرب المبرح من قبل مهربيهم.

ويتعرض المئات من المواطنين الأفارقة للموت غرقا كل سنة وهم يحاولون عبور مضيق عدن لبلوغ اليمن على متن قوارب مكتظة وغير صالحة للإبحار.

وتقول المفوضية إن المهربين بدأوا يستخدمون مراكب أوسع "مما بعرض حياة عدد أكبر من محاولي الهجرة إلى الخطر".

وتقول كذلك إن ما يناهز 860 قاربا قد حاولت العبور وعلى متنها أكثر من 43 ألف شخص هذه السنة.