ادارة اوباما ستعلن خلال شهرين محاكمة متهمي 11 سبتمبر

جوانتانامو
Image caption لا يزال 226 معتقلا ينتظرون المحاكمة او الافراج عنهم في جوانتانامو

اعلنت وزارة العدل الامريكية ان ادارة الرئيس باراك اوباما ستعلن خلال "الستين يوما المقبلة" ما اذا كان المتهمين الخمسة في اعتداءات 11 سبتمبر/ايلول سيحاكمون امام محكمة حق عام او امام محكمة عسكرية استثنائية.

كما تنوي الادارة الاميركية تعليق الاجراءات القضائية امام المحاكم الاستثنائية في جوانتانامو لمدة 60 يوما اضافية.

وحددت وزارة العدل هذا التاريخ في اطار رد على الطلب الذي رفعه احد المتهمين الخمسة وهو رمزي بن الشيبة امام محكمة الاستئناف في واشنطن لوقف جميع الاجراءات القضائية المعتمدة في جوانتانامو.

وكان الادارة الامريكية قد اعطيت موعدا نهائيا حتى الخميس المقبل لطلب تاجيل اضافي للمحاكمات.

ويحاول الرئيس الامريكي باراك اوباما اغلاق جوانتانامو الذي يضم حاليا 226 معتقلا، ومن المنتظر ان يشهد محاكمة بعض المعتقلين امام محاكم عسكرية بدلا عن محاكمتهم امام محاكم امريكية.

وقد علقت المحاكمات العسكرية لمعتقلي جوانتانامو بعد تولي اوباما منصبه في يناير/كانون الثاني واعلانه نيته اغلاق المعتقل.

وينظر القضاء العسكري حاليا في قضايا عشرة معتقلين.

الى ذلك ناشد دانيال فريد، المسؤول في الادارة الامريكية عن اغلاق معتقل جوانتانامو دول العالم الى استقبال معتقلين في السجن الامريكي.

وقال فريد لبي بي سي، في اول لقاء له مع وسائل الاعلام منذ توليه منصبه، ان لديه قناعة ان دولا عدة حول العالم قد توافق على استقبال بعض المعتقلين في حال ترحيل الولايات المتحدة بعضهم الى داخل الولايات المتحدة.

الا ان الكونجرس الامريكي عرقل حتى الان اقرار مثل هذه الخطوة.

واشار فريد انه يواجه صعوبة في التوصل لاتفاقية لاعادة توطين الذين لا يوجد ما يحول دون الافراج عنهم، الا انه قال معتقل جوانتانامو سيغلق بنهاية يناير/كانون الثاني.

المجر تستقبل فلسيطينيا

الى ذلك، أعلن جوردون بايناى رئيس وزراء المجر عن موافقة بلاده على استقبال فلسطيني محتجز في جوانتانامو بكوبا والسماح له بالاقامةعلى اراضيها .

وقال بايناي فى مؤتمر صحفى عقده هنا اليوم ان الموافقة تهدف الى تأكيد التزام المجر أمام حلفائها في حلف شمال الاطلسي وتأييدها المعنوي والعملي لاغلاق معسكر الاعتقال.

وأضاف رئيس وزراء المجر ان بلاده تؤيد اغلاق معسكر الاعتقال في جوانتانامو والذي أعلنه رئيس الولايات المتحدة ولذا فقد وافقت على قبول أحد المحتجزين السابقين فيه.

وقال "سيكون الشخص الذي سيقع الاختيار عليه رجلا يحمل الجنسية الفلسطينية.

وتابع "لن نقبل الا شخصا لم تصدر عليه أحكام قضائية أمريكية أو دولية ولا يخضع لاي تحقيق".