البيت الأبيض: لا توجد دوافع عنصرية وراء انتقاد سياسة أوباما

أوباما
Image caption أوباما واجه حملة احتجاجات على سياساته خلال الاسابيع الأخيرة

قال البيت الأبيض إن الرئيس باراك أوباما غير مقتنع بأن الانتقادات الموجهة لسياساته سببها لون جلده.

وجاء هذا ردا على تصريحات للرئيس الأسبق جيمي كارتر الذي قال إن معظم التعليقات العدائية ضد خطط الرئيس أوباما المتعلقة بالصحة والإنفاق "تستند إلى أسس عنصرية".

وقال كارتر أثناء لقاء عمومي إن " الكثيرين في هذا البلد لديهم شعور بأنه لا ينبغي لرجل من الأمريكيين الأفارقة أن يتقلد منصب الرئيس."

وتعرض عضو الكونجرس الجمهوري جو ويلسون للتوبيخ يوم الثلاثاء في قرار صوت عليه 240 مقابل 179.

وكان ويلسون قد صاح "أنت تكذب" عندما كان الرئيس أوباما يلقي كلمته عن خطته للرعاية الصحية أمام أعضاء الكونجرس.

وجاء في قرار التوبيخ الذي صوت عليه مجلس النواب إن تصرف النائب البرلماني "انتهاك لقواعد اللياقة".

لكن الإبن الأكبر لويلسون نفى أن يكون تصرف والده منطلق من العنصرية. واتهم بعض الجمهوريين مؤيدي الرئيس أوباما بالتلويح بورقة العنصرية.

وقال ويلسون نفسه إن اعتذاره الشخصي للرئيس أوباما كان كافيا.

"خلافات"

وقال روبرت جيبس الناطق باسم البيت الأبيض إن الرئيس اوباما "غير مقتنع بأن الانتقادات تتعلق بلونه".

وكا أوباما قد واجه مظاهرات احتجاج غاضبة خلال الأسابيع الأخيرة.

ولا تتركز المظاهرات فقط على السياسيات التي يتبعها أوباما بل شملت أيضا اتهامات له بالتسلط كما تعهدت بـ"استعادة أمريكا".

وقال كارتر أمام اجتماع عام في مركز كارتر في أطلانطا: "هذا النوع من الاشياء ليس فقط نتيجة للجدل المخلص حول ما إذا كان يجب أن يكون هناك برنامج وطني للرعاية الصحية بل إنه أبعد من ذلك".

وردا على سؤال بشأن ما تعرض له أوباما من هجوم في الكونجرس من جانب النائب ويلسون قال كارتر "إن أوباما هو رئيس الدولة ورئيس الحكومة، وإنه مثل غيره من الرؤساء، يجب أن يحظى بالاحترام".