"الدرع" مقابل ايران

صاروخ ارو امريكي
Image caption تحتفظ امريكا بمنصات صواريخ مضادة للصواريخ في اوروبا بالفعل

مع ان قرار الغاء خطط الدرع الصاروخي الامريكي في اوروبا لا يزال تخرصا بالغيب، الا انه اذا حدث سيعني تحولا هاما في السياسة الخارجية الامريكية.

فقد بدأ كثيرون، في امريكا وحول العالم، يتشككون في وعود التغيير التي اطلقها الرئيس الامريكي باراك اوباما منذ كان مرشحا للرئاسة العام الماضي وفي خطاب تنصيبه مطلع العام.

وسيعد القرار حجر زاوية في سياسة خارجية امريكية جديدة في العالم، وفي اوروبا والشرق الاوسط تحديدا.

بداية، من شأن التخلي عن مشروع نشر منظومة الصواريخ الامريكية في بولندا وجمهورية التشيك ان يخفف التوتر بين واشنطن وموسكو.

اذ تحتفظ الولايات المتحدة بصواريخ مضادة للصواريخ بالفعل في قواعد قواتها باوروبا ضمن ترتيبات حلف شمال الاطلسي (ناتو).

لكن الدرع الذي طرحته ادارة الرئيس السابق جورج دبليو بوش كان سيقترب كثيرا من الحدود الروسية.

ورغم تاكيد الامريكيين في السابق ان الخطة لا تستهدف روسيا وانما ايران، فان الاحداث في جورجيا واوسيتيا الجنوبية وابخازيا زادت من قلق ومخاوف الروس.

صواريخ وسياسة

وقال الروس للامريكيين ان صواريخ ايران لا تمثل هذا الخطر، لكن تقديرات الادارة الامريكية السابقة كانت ان صواريخ ايران طويلة المدى يمكن ان تصل الى عواصم حليفة في اوروبا في المستقبل.

Image caption ترى واشنطن الان ان صواريخ ايران لا تمثل تهديدا كبيرا

وهكذا كانت ايران محور الجدل الروسي الامريكي منذ قرار اقامة الدرع الصاروخي وقبله، ليس عسكريا فحسب بل سياسيا بالاساس.

فالصحيفة الامريكية التي نشرت خبر عزم واشنطن التراجع عن الدرع الصاروخي في اوروبا ذكرت ان السبب عسكري بالاساس.

وقالت ان القرار يستند الى ان "برنامج الصواريخ ايرانية طويلة المدى لم يتطور بالسرعة التي كانت مقدرة سلفا، ما يقلل الخطر على الولايات المتحدة والعواصم الاوروبية الرئيسية حسب تقدير المسؤوليين الحاليين والسابقين".

لكن البرنامج الصاروخي لم يكن متطورا عندما قررت الادارة السابقة اقامة الدرع، ويمكن ان يتطور في المستقبل ما يبرر الاستمرار في الخطة الامريكية ـ اذا كانت مبرراتها عسكرية بحتة.

انما يبدو ان الامر يتعلق بالسياسة اكثر منه بالعسكرية، فنهج ادارة اوباما تجاه ايران بالتحديد بدأت تتشكل ملامحه.

ولا يمكن اغفال تسارع المؤشرات على احتمال عقد صفقة بين طهران والغرب، وفي القلب منه واشنطن، بشأن برنامجها النووي على رغم استمرار التصريحات المتشددة علنا.

ولا شك ان روسيا، التي طالما استخدمت ورقة ايران في علاقتها بامريكا واوروبا، عامل هام في اي تسوية مع ايران.

واذا كان الروس غاضبون من الدرع الصاروخي الامريكي، فقد اتى الاعلان عنه من البداية اؤكله وافاد في المساومة.

ورسالة واشنطن المحتملة اذا تخلت عن الدرع الصاروخي ستكون: التخلي عن الدرع المزعج لموسكو مقابل التزام روسيا بالموقف الغربي في التعامل مع ايران، سواء في صفقة تسوية او تشديد عقوبات على طهران.