عشرات القتلى والجرحى في هجوم انتحاري بباكستان

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قتل خمسة وعشرون شخصا على الاقل وجرح عشرات اخرون نتيجة هجوم انتحاري بسيارة في سوق بالقرب من بلدة كوهات شمال غربي باكستان.

وتقول التقارير الاخبارية الواردة من منطقة الحادث إن الانفجار استهدف فندقا في منطقة تسوق يقع على الطريق الذي يربط كوهات ببلدة هانجو.

وتقول التقارير إن الانفجار احدث اضرارا كبيرة بالمتاجر والسيارات في المنطقة، وتتوقع السلطات ارتفاع اعداد الضحايا.

وقال مسؤولون امنيون باكستانيون إن الانفجار اوقع العديد من الجرحى، وان البحث جار عن الناجين تحت انقاض المباني المتضررة.

وتشهد تلك المنطقة صدامات بين السنة والشيعة من حين لاخر، وكان احدثها امس الخميس حين اسفر انفجار قنبلة عن اصابة ستة اشخاص.

ونقلت وكالة اسوشيتدبرس عن مسؤول في الشرطة ان صاحب الفندق الذي استهدفه الانتحاري شيعي.

وقرية استرزال، حيث وقع الهجوم، تضم اغلبية شيعية ويدير الشيعة اغلب الاعمال في المنطقة.

يذكر ان كوهات بلدة تضم العديد من الثكنات العسكرية، وتقع الى الجنوب من مدينة بيشاور بمسافة 60 كيلومترا في منطقة تضعف فيها سيطرة الحكومة وينشط فيها مسلحو طالبان.

وكان مسلحو حركة طالبان باكستان قد هددوا بالانتقام لمقتل زعيمهم بيت الله محسود في الشهر الماضي.

ويقول المراسلون إن حركة طالبان كانت في الماضي تحصر نشاطها في كوهات في محاربة الظواهر التي تراها غريبة كالموسيقى وصالونات الحلاقة.

الا ان الشهر الماضي - وبالتحديد منذ اغتيال بيت الله محسود - شهد تصعيدا ملحوظا في التفجيرات في كافة انحاء اقليم الحدود الشمالية الغربية.

فقد قتل 14 على الاقل من رجال الشرطة في تفجير انتحاري وقع في وادي سوات في الثلاثين من الشهر الماضي على سبيل المثال.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك