اوباما: العنصرية ليست الدافع الرئيسي لمعارضتي

باراك اوباما
Image caption كثف الرئيس اوباما ظهوره الاعلامي اخيرا لحشد التاييد لبرنامج اصلاح الرعاية الصحية

قال الرئيس الامريكي باراك اوباما الجمعة ان العنصرية ليست السبب الرئيسي وراء الحملة المعارضة لبرنامج اصلاح الرعاية الصحية الا انه اعترف ان بعض المعارضين لديهم دوافع عنصرية.

ولم اوباما يتفق مع التصريح الذي ادلى به الرئيس الامريكي الاسبق جيمي كارتر بان العنصرية هي الدافع الرئيسي وراء النقد الغاضب الذي يواجه برنامج اصلاح نظام الرعاية الصحية الذي طرحته ادارة اوباما.

وقال في حوار لشبكة سي ان ان وذلك ضمن سلسلة لقاءات مشابهة لعدة شبكات اعلام امريكية "هل هناك اشخاصا لا يحبوني بسبب العرق؟ نعم، انا متاكد ان هناك اشخاص كذلك. ولكنها ليست القضية الرئيسية هنا"

وتاتي تعليقات اوباما بعد الجدل الذي اثاره تصريح كارتر في الاسبوع الماضي بان العرق هو عامل رئيسي وراء الجدل الدائر حول مشروع اصلاح نظام الرعاية الصحية في الولايات المتحدة.

وجاء تلك التعليقات بعد مقاطعة النائب عن ولاية كارولاينا الجنوبية لخطاب اوباما امام مجلس الشيوخ متهما اياه بالكذب وتزامنا مع تظاهرات شارك فيه الالاف في واشنطن لمعارضة برنامج الرعاية الصحية المقترح.

الا ان الرئيس اوباما اصر على انه لا يتفق مع تصريح الرئيس الديمقراطي الاسبق كارتر قائلا ان "موضوع العرق هو موضوع هش في هذا المجتمع، وهو كان على هذا المنوال بشكل دائم، لقد اصبح من الصعب على الناس ان يفرقوا بين كون العنصرية خلفية للقضايا التي يتم مناقشها، وبين كونها عامل رئيسي لاي نقاش".

واشار اوباما الذي اعترف ان بعض المعارضة التي يواجهها تستند الى دوافع عنصرية، الا انه قال على الجانب الاخر "هل هناك اشخاص صوتوا لصالحي على اساس العرق؟ نعم من المحتمل ان يكون هناك اشخاص كذلك".

وقال اوباما انه ليس الرئيس الامريكي الاولى الذي يواجه احتجاجات غاضبة في الشوارع.

واشار "ان الامور التي قيلت عن الرئيس فرانكلين روزيفيلت مشابهة للتي قيلت عني في الفترة الماضية، انه كان شيوعي او اشتراكي، كما قيلت اشياء قاسية عن الرئيس رونالد ريجين عندما حاول تمرير بعض البرامج.