إغلاق معسكر المهاجرين في مدينة كاليه الفرنسية

مخيم "الغابة" في كاليه
Image caption يقول الفرنسيون إن المخيم أصبح تجمعا لعصابات التهريب

تستعد السلطات الفرنسية لإغلاق معسكر للمهاجرين في ميناء كاليه الفرنسي وتدمير المنازل المؤقتة التي أقامها المهاجرون فيه.

ويقول مسؤولون إن المخيم المعروف باسم "الغابة" سيغلق مع نهاية الأسبوع الحالي، وتفيد التقارير أن عملية الإغلاق ستبدأ اليوم الثلاثاء.

وحثت بعض المنظمات التي تعنى بشؤون اللاجئين بريطانيا على أن تستضيف بعض اللاجئين منه الذين حاولوا الدخول اليها، ولكن وزير الداخلية البريطاني ألان جونسون قال إن التقارير التي تفيد بأن بريطانيا ستضطر لأخذ بعضهم لا أساس لها.

وعبر جونسون إثر محادثات مع نظيره الفرنسي في بروكسل الإثنين عن سروره لإغلاق المخيم الذي كان الكثير من نزلائه يحاولون الدخول الى بريطانيا بشكل غير شرعي.

واضاف قائلا: "كلا البلدين ملتزم بمساعدة من هم بحاجة الى الحماية، أما من عداهم فعليهم العودة إلى بلادهم".

ويقيم في "الغابة" حوالي 1500 مهاجر إلا أن المراسلين يقولون إن معظمهم غادروه قبل بدء عملية الإغلاق.

ومع حلول ليل الاثنين قال بعض الذين بقوا في المخيم إنهم قلقون بسبب المستقبل.

وقال بشير، وهو مدرس للغة الإنجليزية من أفغانستان في الرابعة والعشرين من العمر لوكالة فرانس برس إنه دفع 15 ألف دولار للسفر إلى أوروبا عبر باكستان واسطنبول.

وأضاف "ليس لدينا أي تصور عما تنوي الشرطة فعله: هل ستعتقلنا أم تتركنا نذهب لحالنا. هنا كانت حياتنا: أقمنا منازلنا ومسجدنا وكبائن استحمامنا".

قلق على مصير الأطفال

ويرى مجلس اللاجئين ومقره بريطانيا أن تقبل الأخيرة بعض اللاجئين خاصة الأطفال الذين لديهم ارتباطات عائلية في بريطانيا.

وطلب مفوض شؤون اللاجئين في الأمم المتحدة من بريطانيا أن تفكر بإدخال اللاجئين الذين لديهم صلات عائلية فيها.

وتقول السلطات الفرنسية إن ":الغابة" تحول الى مركز تجمع لعصابات التهريب، يتحاشاه السكان الفرنسيون.