مجلس الأمن: قرار بالإجماع يدعو لنزع الأسلحة النووية

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

تبنى مجلس الأمن الدولي اليوم الخميس قرارا بالإجماع يدعو إلى نزع الأسلحة النووية، وذلك خلال جلسة ترأسها الرئيس الأمريكي باراك أوباما وحضرها عدد من قادة وزعماء دول العالم.

كما دعا القرار، الذي اتُّخذ في جلسة غير مسبوقة، أيضا إلى حشد التأييد العالمي لدعم وتعزيز معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية.

إن هذا القرار التاريخي الذي تبنيناه يمثل التزامنا المشترك نحو عالم بدون أسلحة نووية"

الرئيس الأمريكي باراك أوباما

ويدعو القرار الجديد إلى "حظر انتشار الأسلحة النووية، والدعوة إلى نزع السلاح النووي، وتقليص مخاطر الإرهاب النووي، وتسريع الجهود للحد منه".

وزن دولي

وقد وافقت على القرار دول نووية كبرى، مثل روسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة، إلى جانب عدد من الدول النامية، مما أعطاه وزنا دوليا أكبر ودعما سياسيا أقوى.

ويأمل الرئيس أوباما أيضا في وقف انتشار التكنولوجيا التي تساعد على إنتاج الأسلحة النووية.

نقاط بارزة في قرار مجلس الأمن بشأن نزع الأسلحة النووية

  • جرى تبنيه بالإجماع في جلسة تاريخية غير مسبوقة ترأسها الرئيس الأمريكي باراك أوباما وحضرها عدد من قادة وزعماء دول العالم
  • دعا إلى حشد التأييد العالمي لدعم وتعزيز معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية
  • دعا أيضا إلى "حظر انتشار الأسلحة النووية، وإى نزع السلاح النووي الحالي، وتقليص مخاطر الارهاب النووي وتسريع الجهود للحد منه
  • وافقت عليه دول نووية كبرى ودول نامية، مما يعطيه وزنا دوليا أكبر ودعما سياسيا أقوى
  • مثَّل التزاما مشتركا نحو عالم بدون أسلحة نووية
  • جاء إصداره بعد يوم تحذير أوباما أمام الجمعية العامة من سباق تسلح نووي ووسط مخاوف من البرنامج النووي الإيراني
  • الإجماع سيجعل منه وثيقة تأسيسية مهمة تجمع عناصر أساسية جامعة ذات مرجعية في المؤتمر الدولي المزمع عقده العام المقبل حول الأمن النووي، وتقوية دعائم المعاهدة الدولية للحد من انتشار الأسلحة النووية

وقد قال أوباما عقب صدور القرار: "إن هذا القرار التاريخي الذي تبنيناه يمثل التزامنا المشترك نحو عالم بدون أسلحة نووية".

ومضى قائلا: "كما أنه ينقل قرار مجلس الأمن إلى اتفاق بشأن الإطار العام للتحرك من أجل تقليص المخاطر النووية، بينما نسعى لهذا الهدف".

القرار وإيران

ويأتي هذا الاجتماع بعد يوم من إلقاء أوباما خطابا أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة حذر فيه من سباق تسلح نووي. كما يأتي في وقت تزداد فيه المخاوف من البرنامج النووي الإيراني.

إلا أن القرار لم يذكر بالاسم أي دولة بعينها، كما لم يأت على ذكر تشديد العقوبات على إيران بسبب برنامجها النووي.

ويرى مراقبون أن التصويت بالإجماع على هذا القرار سيجعل منه وثيقة تأسيسية مهمة تجمع عناصر أساسية كانت قد اتفقت عليها الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي في قرارات سابقة.

كما أنه سيكون وثيقة جامعة ذات مرجعية في المؤتمر الدولي المزمع عقده العام المقبل حول الأمن النووي وتقوية دعائم المعاهدة الدولية للحد من انتشار الأسلحة النووية.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك