مقتل 5 في تفجير انتحاري في باكستان

باكستان
Image caption تتواصل أعمال العنف في باكستان (صورة أرشيفية)

لقي زعيم قبلي باكستاني و4 آخرون، اثنان من حرسه واثنان من المارة، حتفهم في تفجير انتحاري بسيارة مفخخة قرب مدينة بانو في اقليم الحدود الشمالية الغربية.

وذكرت مصادر أمنية ان الزعيم القبلي مولوي عبد الحكيم، وهو عضو مجلس الشورى القبلي للأمن، قد لقي حتفه في المنطقة.

وكان 27 شخصا قد لقوا حتفهم في تفجير سيارتين مفخختين السبت وقع أحدهما في بانو.

وتقع مدينة بانو في المنطقة المضطربة القريبة من افغانستان والتي تعد احد معاقل طالبان باكستان والقاعدة وطالبان افغانستان ايضا.

وتشكل قوات الشرطة والجيش ابرز اهداف الانتحاريين منذ اكثر من عامين غير ان الاعتداءات خلفت العديد من الضحايا بين المدنيين.

وبدأ الجيش الباكستاني منذ الربيع الماضي سلسلة من الهجمات والعمليات العسكرية ضد مسلحين اسلاميين في شمال غرب باكستان والعديد من الاقاليم القبلية.

وتبنت الاعتداء حركة طالبان باكستان المسؤولة عن موجة هجمات خلفت اكثر من 2100 قتيل في باكستان في العامين الاخيرين.

وقتل زعيم الحركة بيت الله محسود في الخامس من اغسطس/آب الماضي بصاروخ امريكي استهدف معقله في وزيرستان الجنوبية. وتولى حكيم الله محسود زعامة الحركة خلفا له.