محادثات أمريكية-كوبية على مستوى عال

علم كوبا
Image caption ينتهج البلدان سياسة بناء الثقة

أجرت دبلوماسية أمريكية رفيع المستوى محادثات مع الحكومة الكوبية في هافانا، حسب تصريحات نسبت لمسؤولين في وزارة الخارجية الأمريكية.

وهذه هي المرة الأولى التي تجري فيها محادثات بين البلدين منذ سنوات، حسب ما أفادت وكالة أسوشييتد برس.

وأجرت بيسا ويليامز المسؤولة في وزارة الخارجية الأمريكية المحادثات التي لم يعلن عنها مع نائب وزير الخارجية الكوبي خلال زيارة قامت بها إلى كوبا في وقت سابق من الشهر الجاري.

وكانت ويليامز عضوا في وفد أمريكي زار كوبا لمناقشة إمكانية إعادة الخدمات البريدية المباشرة بين البلدين التي كانت قد توقفت في عام 1963 .

وقال مراسل بي بي سي في هافانا مايكل فوس إن ويليامز بقيت في هافانا بعد انتهاء تلك المحادثات لإجراء محادثات إضافية.

وقالت مصادر دبلوماسية إن ويليامز التقت ايضا عددا من المعارضين.

تخفيف القيود على السفر

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد جدد القيود المفروضة على التجارة مع كوبا منذ 47 عاما.

وقال أوباما إنه مستعد للحوار مع الزعماء الكوبيين، ولكنه قال إنه لن يلغي القيود إلا إذا قامت كوبا بخطوات نحو الديموقراطية، كإجراء انتخابات حرة.

مع ذلك جرى تخفيف القيود التي كانت مفروضة على سفر المواطنين الأمريكيين إلى كوبا.

وقد صرح الرئيس الكوبي راؤول كاسترو إنه مستعد للتفاوض مع الإدارة الأمريكية دون شروط مسبقة.

وأطرى الرئيس السابق فيديل كاسترو أوباما بسبب التزامه بعلاج التغير المناخي.

ويقول مراسلنا في كوبا ان لا أحد يتوقع تغيرا قريبا في سياسة العقوبات، بل يحاول البلدان اتخاذ إجراءات محددة لبناء الثقة.