بريطانيا: تحقيق بعد وفاة فتاة تلقت لقاح سرطان الرحم

مدخل مدرسة بلو كاوت كوفي
Image caption تشير التقديرات إلى أن الحالات المهددة للحياة لا تتجاوز حالة من أصل كل مليون جرعة تعطى للمحتاجين.

أمر القائمون على القطاع الصحي في بريطانيا بإجراء تحقيق "كامل وعاجل" بعد موت فتاة في الرابعة عشر من عمرها كان قد أعطي لها حقنة خاصة بمكافحة سرطان عنق الرحم في المدرسة.

ومن المتوقع أن تنشر السلطات الصحية، الثلاثاء، نتائج الفحوصات الخاصة بالأسباب الدقيقة للوفاة.

وكانت الفتاة التي تدعى نتالي مورتون قد توفيت، الاثنين، في المستشفى بعدما تلقت حقنة لمكافحة سرطان عنق الرحم في مدرسة بلو كاوت كوفي في منطقة كافنتري.

ويقول الخبراء إنهم سجلوا 4657 حالة مشتبه بها من ضمن أكثر من 1.4 مليون حقنة وزعت على أشخاص يحتاجون إلى لقاح مضاد لسرطان عنق الرحم.

وتقول السلطات الصحية إنها تلقت 2137 تقريرا عن حالات سبب لها اللقاح أعراضا معينة ما بين 14 أبريل 2008 و 23 سبتمبر من العام الحالي.

لكن التقديرات تشير إلى أن الحالات المهددة للحياة لا تتجاوز حالة من أصل كل مليون شخص تلقوا الحقنة.

ومن ثم، يمكن أن تكون وفاة مورتون ناجمة عن مشكلة صحية أخرى أو حصلت مصادفة وليست مرتبطة مباشرة باللقاح.

ووضعت السلطات الطبية اللقاح الذي ارتبط بوفاة الفتاة في حجر صحي "كإجراء احترازي"، وأكدت أنها ستواصل استخدام اللقاح لكن بعد "توقف قصير".

وتوفيت مورتون في المستشفى الجامعي بمدينة كافنتري في ظهيرة يوم الاثنين.

واشتكى عدد محدود من طالبات أخريات من أعراض خفيفة مثل الدوخة والغثيان لكنهن لم يدخلن المستشفى.