أوكسفام توجه نداء استغاثة لإنقاذ الجياع في شرق أفريقيا

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أطلقت منظمة أوكسفام البريطانية نداء استغاثة عاجل بهدف جمع مبلغ 15 مليون دولار أمريكي (9.5 ملايين جنيه إسترليني) لصالح السكان المهددين بالمجاعة في إثيوبيا وبلدان أخرى في شرق أفريقيا.

وتقول المنظمة الخيرية التي تتخذ من بريطانيا مقرا لها إن آلاف الحيوانات نفقت نتيجة أسوأ موجة جفاف تشهدها المنطقة خلال السنوات العشر الماضية.

وتضيف المنظمة أن المعطيات التحذيرية المتوافرة تشير إلى أن حياة ومصادر دخل نحو 23 مليون شخص مهددة أي ضعف عدد الأشخاص الذين تضرروا بسبب الأزمة الخطيرة التي اجتاحت المنطقة عام 2006.

حيوانات في شرق أفريقيا

تشمل البلدان المتضررة بشدة من شبح المجاعة إثيوبيا وكينيا والصومال وأوغندا والسودان وجيبوتي وتنزانيا

وتواصل أوكسفام أن نصف الأشخاص المهددين يعيشون في إثيوبيا على أن الآخرين موزعين على سبعة بلدان مجاورة.

غير أن مسؤولين إثيوبين يقولون إن عددا أقل من الناس سيحتاجون إلى تلقي مساعدات غذائية هذه السنة مقارنة مع عام 2008.

وتواصل الحكومة الإثيوبية أنها واثقة من أنها بذلت ما تستطيع القيام به من أجل توفير الغذاء للجائعين من مواطينيها.

وتشمل البلدان المتضررة بشدة من شبح المجاعة كينيا والصومال وأوغندا والسودان وجيبوتي وتنزانيا.

وتقول أوكسفام إن العديد من الرضع سقطوا مرضى في حين تضرر كبار السن بشدة لأنهم عادة ما يكونون آخر فئات المجتمع حصولا على الطعام والماء.

ويقول مراسل بي بي سي لشؤون التنمية الدولية، ديفيد ليون، إن النزاعات وتغير المناخ ونمو السكان لعبت دورا في تفاقم آثار الجفاف هذه السنة والذي يأتي بعد أربع سنوات من مواسم حصاد سيئة.

ويضيف مراسلنا أن في حال هطول الأمطار في الشهر المقبل، فإن تأثير ظاهرة النينو قد تحول الأمطار إلى فيضانات لا يمكن التحكم في وتيرتها، مما قد يتسبب في سقوط مزيد من الوفيات بدل توفير المحاصيل الزراعية المطلوبة.

وقال ناطق باسم وزارة التنمية الدولية البريطانية إن الوزارة مهتمة جدا بالوضع هناك، مضيفا أنها مستعدة لتقديم إمدادات عاجلة حسب الضرورة.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك