اتهام الأمم المتحدة بإخفاء الحقائق حول "تزوير" الانتخابات الأفغانية

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

صرح بيتر جالبرايث النائب المقال للمبعوث الدولي الخاص إلى أفغانستان لـ بي بي سي إنه اقيل من منصبة بسبب الخلاف مع رئيسه حول كيفية التعامل مع الاتهامات بحدوث تزوير شديد في الانتخابات الرئاسية الأفغانية.

واتهم جالبرايث رئيس البعثة الدولية في افغانستان كاي ايدي بمحاولة إخفاء الحقيقة حول فداحة التزوير في الانتخابات الرئاسية كما اتهم اللجنة المستقلة للانتخابات بالانحياز إلى جانب الرئيس حامد كرزاي.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قد اكد نبأ إقالة المسؤول الدولي الكبير في أفغانستان من منصبه.

وأغضب جالبرايت المسؤولين الأفغان كما اختلف مع رئيسه كاي إيدي بعد اتهامه اللجنة المستقلة للانتخابات بالفشل في معالجة هذه الاتهامات ودعا الى إعادة احتساب الاصوات بالكامل.

وقال جالبرايث إن اللجنة المستقلة في الظاهر فقط وضعت عددا من الضمانات لاستبعاد الأصوات المزورة ثم تراجعت عن تطبيق هذه الإجراءات بعد أن تبين لها أن ذلك سيخفض نسبة الأصوات التي يحصل عليها كرزاي إلى أقل من 50% مما سيستلزم إجراء جولة ثانية.

وقال جالبرايث إنه أراد عرض بلاغات التزوير على اللجنة كي تبت فيها، إلا أن رئيسه رفض ذلك، وعندما تدخل جالبرايث) غضب كرزاي واشتكاه لرئيسه إيدي الذي قرر دعم كرزاي المستفيد من الأصوات المزورة.

وأشار جالبرايث إلى أن الأمم المتحدة كانت مكلفة بدعم إجراء انتخابات حرة وشفافة ونزيهة في أفغانستان، وهذا يفرض علينا لسوء الحظ أن نطرح مسألة التزوير في انتخابات مولتها المجموعة الدولية ودعمتها الأمم المتحدة.

مغادرة

وكان ايدي قد صرح لبي بي سي الاسبوع الماضي ان الخلاف قد حل بعد ان وافق جالبرايث على مغادرة البلاد لفترة من الزمن.

وأعلن أن جالبرايث قد غادر افغانستان عقب جدال بينهما، لكنه نفى ان يكون قد امره بالمغادرة.

بذكر ان بعض الوزراء في الحكومة الأفغانية قالوا انهم لم يعودوا راغبين بالعمل مع جالبرايث.

وتقول مراسلتنا ان قرار الامين العام للامم المتحدة باقالة جالبرايث لم يتخذ إلا بعد استشارة الطرف الأمريكي، الذي دعم تعيينه في الأصل، وأن خلافه مع ايدي لم يكن السبب الوحيد في تلك الاقالة.

وتشير مراسلتنا الى ان بعثة واشنطن وبعثات اجنبية اخرى في كابول تريد المضي قدما الى ما بعد الانتخابات الافغانية ونتائجها لمواجهة مشكلات اكثر تعقيدا واهمية.

لكن اقالته ستثير سخطا شديدا لدى من يهمهم رؤية تحرك فعال لمواجهة مزاعم التزوير في الانتخابات الافغانية.

وكان مراقبون من الاتحاد الأوروبي قد قالوا ان نحو 1,5 مليون صوت، او ما يعادل ربع اجمالي الاصوات المقترعة، في الانتخابات الرئاسية التي جرت في اغسطس/ آب الماضي، ربما كانت مزورة، وان نحو 1,1 مليون صوت اخرى احتسبت لصالح كرزاي مشكوك فيها.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك