"مهرج" في محطة الفضاء الدولية

السائح الكندي، جاي لابرتي
Image caption يأمل لابرتي في أن يتمكن من إضحاك رواد الفضاء المقيمين على متن محطة الفضاء الدولية.

بدأ سائح كندي يدعى جاي لابرتي رحلته الفضائية التي ستقوده إلى المحطة الفضائية الدولية.

وقد سافر لابرتي، وهو مليونير كندي، على متن مركبة الفضاء سويوز التي انطلقت في اتجاه محطة الفضاء الدولية.

وأنشأ لابرتي شركة "مسرح سيرك دو صولاي" خلال الثمانينيات من القرن الماضي وهو منظم عروض سيرك، وتقول التقارير إن رجل الأعمال الكندي دفع مبلغ 35 مليون دولار مقابل رحلته الفضائية.

ويقول لا برتي إنه سيجعل رواد الفضاء المقيمين على متن محطة الفضاء الدولية يضحكون خلال فترة إقامته معهم والتي ستستغرق 12 يوما.

وأضاف قائلا إنه سينشأ صفحة على الشبكة العنكبوتية تركز على قضية حق الجميع في الحصول على المياه النظيفة.

واصطحب لابرتي معه في رحلته الفضائية كلا من رائد الفضاء الروسي، مكسيم سوراييف ورائد الفضاء الأمريكي، جيفري وليامز.

وانطلقت المركبة الفضائية التي سافر على متنها من قاعدة جوية في كزخستان على الساعة السابعة والربع صباحا بتوقيت جرنتش.

ومن المتوقع أن يصل الرواد الثلاثة إلى المحطة الدولية يوم الجمعة.

ويُذكر أن الرائد الكندي هو سابع سائح خاص يسافر إلى الفضاء. وفي حين يقول سائحون سابقون إن سبب سفرهم إلى الفضاء أملته اعتبارات علمية يرى لا برتي أن سبب سفره بعيد عن الدوافع العلمية.

ويمضي قائلا في تصريح لبي بي سي "إنني إنسان فنان ومبدع. إنني لست رجل علم ولست مهندسا".

ويواصل "الحياة منحتني بعض الخصائص، وبعض المزايا. لقد أنشأت فريقا من مبدعين جدا منتشرين حول العالم".

وينوي رائد الفضاء الكندي تقديم عرض "شعري ذي طبيعة اجتماعية" انطلاقا من الفضاء. ومن المقرر أن يربط الاتصال خلال عرضه مع مساهمين من 14 مدينة حول العالم.

ومن المنتظر بث عرضه على شبكة الإنترنت. وسيظهر فيه نائب الرئيس الأمريكي السابق، آل جور، وفريق الغناء الإيرلندي يو-2.

واشترى السائحون الفضائيون تذاكر سفرهم من وكالة الفضاء الروسية عن طريق شركة التسويق "سبايس أدفنتر".