بي أيه إي تواجه تهما بالرشوة

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اعلنت السلطات البريطانية أنها ستطلب من المدعي العام فتح تحقيق حول اتهامات لشركة (بي أيه إي) لصناعة الاسلحة بالفساد.

وكان مكتب (محاربة جرائم الاحتيال الكبرى) في بريطانيا أجرى مفاوضات مع (بي أيه إي)، لكن الطرفين لم يتفقا على ما يجب أن تعترف به الشركة ولا مقدار الغرامة التي يجب أن تدفعها.

وتتعلق القضية بادعاءات بأن (بي أيه إي) دفعت رشاوى للفوز بعقود مع دول افريقية وشرق ارروبية من بينها تنزانيا وجمهورية التشيك ورومانيا وجنوب افريقيا.

وتقول الشركة إنها لا تزال تحاول حل القضية، لكنها ستتعامل مع الموضوع داخل المحكمة "إذا كان ذلك ضروريا".

واضافت الشركة في بيان "ظلت بي أيه إي تتصرف بمسؤولية طوال الوقت في تعاملها مع مكتب (محاربة جرائم الاحتيال الكبرى)" آخذة بعين الاعتبار مصالح حاملي أسهمها والعاملين فيها والاستشارة القانونية التي تحصل عليها".

طائرة حربية من انتاج بي أيه إي

تعتبر بي أيه إي أكبر شركة بريطانية لانتاج السلاح

وكانت بي أيه إي اقرت في العام الماضي، عقب تحقيق مستقل، أنها لم تحافظ دوما على أعلى المعايير الاخلاقية.

يذكر أن مكتب التحقيق في جرائم الاحتيال الكبرى أوقف عام 2007 التحقيق في صفقة اجرتها الشركة في الثمانينات مع المملكة العربية السعودية، بعد أن قرر أن مواصلة التحقيق تضر بالأمن القومي البريطاني.

وعلمت بي بي سي أن مكتب التحقيق يرغب في التوصل لاتفاق يشمل اعتراف (بي أيه إي) بتهمة الفساد وموافقتها على دفع ما بين 500 مليون إلى مليار جنيه استرليني على سبيل التعويض.

يذكر أن (بي أيه إي)، التي ينتشر عملاؤها في أكثر من 100 دولة، هي أكبر شركة بريطانية لصناعة الاسلحة ويعمل فيها حوالي 105 ألف موظف في كل انحاء العالم من بينهم 32 ألف في بريطانيا وحدها.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك