الاحتفالات تعم ريو دي جانيرو بعد اختيارها لأولمبياد 2016

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

احتفل عشرات الآلاف في ريو دي جانيرو البرازيلية باختيار اللجنة الاولمبية الدولية لمدينتهم لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية عام 2016.

وبذلك تصبح البرازيل أول دولة في امريكا الجنوبية تستضيف الاولمبياد.

وكانت اللجنة أقصت مدينة شيكاجو الأمريكية في الجولة الأولى من التصويت بعد حصولها على 18 صوتا فقط من 94 صوتا.

بينما اقصيت طوكيو التي حصلت على أقل من 95 صوتا في الجولة الثانية، فانحصر السباق في الجولة الاخيرة بين ريو دي جانيرو والعاصمة الاسبانية مدريد.

لكن ريو دي جانيرة تقدمت بفارق كبير في تلك الجولة؛ حيث حصلت على 66 صوتا مقابل 32 فقط لمدريد.

لو مت الآن

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وقال الرئيس البرازيلي لويس إناسيو لولا دي سيلفا عقب إعلان النتيجة "لقد أدرك العالم أن هذا هو وقت البرازيل".

وأضاف دي سيلفا وعيناه تفيض بالدموع "إذا مت الآن فورا، فإن حياتي ستساوي ذلك".

ووصف جاري دوفي مراسل بي بي سي في ريو دي جانيرو الوضع هناك بأنه "مرح عفوي شامل" على شاطىء كاباكابانا الشهير في المدينة، حيث أخذ عشرات الآلاف يغنون بعد إعلان النتيجة.

وقال مراسل بي بي سي إن رمال الشاطىء الذهبية اختفت تحت بحر من اللونين الأخضر والأصفر اللذين يمثلان علم البرازيل.

وكان الرئيس دي سيلفا تعهد أمام اللجنة الاولمبية الدولية قائلا "ريو ستنظم منافسات لا يمكن نسيانها، سترون بأنفسكم حماس البرازيليين وطاقتهم وابداعهم".

واضاف دي سيلفا في خطابه أمام اللجنة "هذه لن تكون اولمبياد البرازيل فحسب، بل اولمبياد أمريكا الجنوبية".

نهر يناير

قامة المؤتمرات في كوبنهاجن (اللجنة الأولمبية الدولية)

يذكر أن المدينة، التي يعني اسمها نهر يناير، كانت عاصمة البرازيل حتى عام 1960.

ويجتذب مهرجان ريو دي جانيرو، التي حاولت تنظيم الاولمبياد أربع مرات من قبل، حوالي نصف مليون سائح سنويا.

ومن المتوقع أن تقام اولمبياد 2016 في سبعة مراكز تنافسية في المدينة، حيث رصد مبلغ 14.4 مليار دولار لاعمال الانشاءات والاجراءات الأمنية.

وفي مدريد غادر الاسبان الميدان المقابل للقصر للملكي وهم يحسون بنوع من الكبرياء بعد وصولهم إلى الجولة النهائية كما يقول ستيف كينجستون مراسل بي بي سي.

غير نادم

الرئيس باراك أوباما رفقة زوجته ميشل

أما في الولايات المتحدة فقد شكل خروج شيكاجو المبكر من السباق مفاجئة للمراقبين بعدما راهنوا على قوة فرصها في الفوز باستضافة الألعاب الأولمبية.

وقال الرئيس الامريكي باراك اوباما في تصريحات من واشنطن إنه كان يرغب في العودة بأنباء أفضل من كوبنهاجن بعد أن حضر خصيصا لدعم حظوظ شيكاجو باستضافة الألعاب الأولمبية.

واضاف اوباما "كاصدقاء للبرازيليين نرحب بهذه الاشارة الفائقة للعادة للتطور".

وعبر الرئيس الامريكي عن اعتقاده بأن محاولة شيكاجو للحصول على تنظيم الاولمبياد كانت أقوى ما يمكن، مضيفا أنه غير نادم على رحلته إلى الدنمارك.

وعبر اوباما عن تقديره لمسؤولي شيكاجو وآلاف المتطوعين الذين ساندوا ترشيحها لاستضافة الاولمبياد.

يذكر أن هذه هي المرة الاولى التي يخاطب فيها رئيس أمريكي حالي اللجنة الاولمبية العالمية في محاولة لكسب التأييد لمدينة أمريكية لتنظيم الاولمبياد.



أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك